القانون المكتوب والقانون غير المكتوب.. العرف والقانون الطبيعي ومبادئ العدالة

القانون المكتوب (المدوَّن)
Written Law
يقصد به مجموعة القواعد القانونية الواردة في نصوصٍ مكتوبةٍ كالتشريع.
ويقصد بالقانون غير المكتوب Unwritten Law مجموعة القواعد القانونية التي لم تصدر في نصوصٍ مكتوبة، أي القواعد التي تؤخذ من مصادر أخرى غير التشريع (كالعرف والقانون الطبيعي ومبادئ العدالة).
ولاشك أن القواعد المكتوبة تكون أكثرَ وضوحاً وتحديداً وانضباطاً من القواعد غير المكتوبة.

الخصائص التعليمية لإجمالي السكان في المناطق الإدارية للمملكة العربية السعودية

تتفاوت الخصائص التعليمية من مجموعة سكانية إلى أخرى وتتباين مستوياتها من منطقة جغرافية إلى أخرى فبالنسبة للتباين الجغرافي.
في الحالة التعليمية لإجمالي السكان في المملكة يلاحظ أن منطقة جازان تأتي في المقدمة من حيث ارتفاع مستوى الأمية إذ تصل فيها حوالي 34% وتليها منطقة الباحة %30 وبعد ذلك نجران وعسير بنسب متفاوتة.
أما المناطق التي تنخفض فيها مستويات الأمية فتأتي الرياض والشرقية في مقدمتها بنحو 12%.
أما بالنسبة للمستويات التعليمية من فئة الجامعة فأعلى فتظهر نمطاً واضحاً يتمثل في ارتفاع نسب الحاصلين على هذه الشهادات العليا في مناطق الرياض والشرقية ومكة المكرمة حيث التركز الواضح للجامعات والكليات والمعاهد العليا ولكونها شهدت البدايات الأولى للتعليم.

المستوى العام للحالة التعليمية في السعودية.. خفض نسبة الأمية. زيادة عدد الجامعات الحكومية والأهلية

شهدت العقود الثلاثة الأخيرة من القرن الميلادي المنصرم تقدماً هائلاً وتوسعاً كبيراً في الخدمات كافة وخاصة التعليم مما انعكس على تغيرات اجتماعية واقتصادية ملحوظة في المجتمع العربي السعودي.
ويؤكد ذلك ما تشير إليه بيانات تعداد السكان الذي أجري في عام 1413هـ والمسح الديموغرافي المنفذ عام 1419هـ من أن نسب المتعلمين ومن يعرفون القراءة والكتابة تصل إلى أربعة أخماس السكان 81  % في حين لا تمثل نسبة الأمية سوى 18 %  بعدما كانت الأمية هي السمة الشائعة والسائدة في المجتمع.
شكلت فئة الحاصلين على الشهادة الجامعية فما فوق نسبة قدرها 9% من إجمالي السكان في عام 1419هـ بينما كانت نسبة هذه الفئة لا تتجاوز 1% في عام 1394هـ.
ومع ذلك فالملاحظ مؤخرا بعد زيادة عدد الجامعات الحكومية والأهلية فإن النسبة قد ارتفعت وهذا يعد إنجازاً كبيراً في مجال التعليم الجامعي إلى جانب كذلك خفض نسبة الأمية بين المواطنين والمواطنات.
فمن الواضح أنه على الرغم من الجهود الكبيرة والتحسن الملحوظ خلال السنوات الأخيرة إلا أن الطريق لا يزال طويلاً لتحقيق الطموحات المتمثلة في القضاء التام على الأمية في المملكة.

الخصائص التعليمية للسكان.. التعليم أحد المدخلات المهمة لرفع الإنتاجية وزيادة الإنتاج

لا يعتمد تقدم الأمم والشعوب على الموارد الطبيعية فقط بل يتعداه إلى تنمية الموارد البشرية.
فعلى الرغم من أهمية الثروات الطبيعية والموارد الاقتصادية إلا أن الثروة البشرية لا تقل أهمية أو شأناً في تنمية المجتمعات وتطويرها ومن ثم الاستفادة من مواردها وثرواتها الطبيعية بالشكل الفعال.
وهذا يؤكد على أهمية التعليم ويدعو إلى ضرورة الاستمرار في زيادة المعارف وتطوير المهارات لدى أفراد المجتمع.
الخصائص التعليمية هي من المؤشرات المهمة لمستويات التنمية الاجتماعية ومقياس مقياس للتطور الثقافي والاجتماعي.
تكمن أهمية دراسة الخصائص التعليمية فيما يلي:
1- تؤدي بيانات الخصائص التعليمية للسكان دوراً مهماً أثناء التخطيط للتعليم من جهة وللقوى العاملة من جهة أخرى.
فالتعليم هو أحد المدخلات المهمة لرفع الإنتاجية وزيادة الإنتاج.
2- يرتبط تركيب السكان حسب الحالة التعليمية بظاهرات أخرى كمستويات الخصوبة والزواج والطلاق والهجرة ومعدل المشاركة الاقتصادية ونوع المهنة وغيرها.
3- يستخدم التعليم بوصفه متغيراً مهماً في كثير من الدراسات الاجتماعية والاقتصادية والجغرافية والإعلامية لتفسير ظاهرات بشرية كثيرة ومتنوعة.

المؤشرات المستخدمة في قياس النشاط الاقتصادي.. معدل النشاط الاقتصادي الخام. معدلات الإسهام أو المشاركة الاقتصادية

المؤشرات المستخدمة في قياس النشاط الاقتصادي:
هناك بعض المؤشرات والمقاييس المعروفة في دراسة القوى العاملة وخاصة في مجال المشاركة الاقتصادية.
ولعل من أبرزها:

1- معدل النشاط الاقتصادي الخام:
ويمثل نسبة قوة العمل إلى إجمالي السكان ويطلق عليه معدل النشاط الأولي وقد يحسب هذا المعدل حسب النوع والفئات السكانية المختلفة كالجنسيات وغيرها وذلك لأغراض المقارنة بين مجموعة سكانية وأخرى.

2- معدلات الإسهام أو المشاركة الاقتصادية:
يعد قياس معدل المشاركة في قوة العمل (أو معدل النشاط المصحح) من المؤشرات المهمة في دراسات القوى العاملة.
وبخلاف المعدل الخام للنشاط الاقتصادي حيث يقيس هذا المعدل مدى قيام الأفراد الذين هم في سن العمل بالمشاركة الفعلية في العمل وإنتاج السلع والخدمات.
وتقاس معدلات المشاركة في النشاط الاقتصادي بنسبة عدد الأشخاص ذوي النشاط الاقتصادي إلى عدد السكان في سن العمل (15-64 سنة).
كما يمكن الحصول على معدلات المساهمة حسب النوع لكل من الذكور والإناث أو لفئات عمرية معينة.
لذا يطلق عليها أحياناً معدلات المشاركة النوعية والعمرية التي تتفاوت نوعيا وعمريا ومكانيا.

مواضيع مفيدة

جميع الحقوق محفوظة لــ تربقافة 2015 ©