مقتل الملك غازي بسبب توجهاته الوطنية وموقفه المناوئ لبريطانيا.. إعلان الأمير فيصل بن غازي ملكاً على العراق باسم الملك فيصل الثاني

بعد أقل من شهر من اعلان بيان اكتشاف المؤامرة التي سبق ذكرها، وقع حادث وفاة الملك غازي من جراء اصطدام سيارته التي كان يقودها بنفسه في مساء الثالث من نيسان عام 1939.
ولما كان هذا الملك قد حظي بمنزلة شعبية بسبب وطنيته وسياسته العربية التي كانت تقلق الجهات البريطانية لذلك رافق الإعلان عن وفاته وقوع اضطرابات عنيفة في بغداد وغيرها من مدن العراق. كما انتشرت شائعات تدين البريطانيين ونوري السعيد وعبد الإله بقتل الملك غازي.
وعلى كل التأم مجلس الوزراء في 4 نيسان 1939 وقرر إعلان الأمير فيصل بن غازي ملكاً على العراق باسم الملك فيصل الثاني. ونظراً لعدم بلوغ فيصل سن الرشد القانونية تقرر تسمية خالة الأمير عبد الإله وصياً على عرش العراق.

مواضيع ذات صلة