مواقع المقصورِ عليه.. تأخير المقصور عليه عنِ المقصور في الاستثناءِ. قلة تقديم المقصورِ عليه مع أداةِ الاستثناءِ على المقصورِ

الأغلبُ أنْ يؤخرَ المقصورُ عليه عنِ المقصورِ في الاستثناءِ، بحيثُ يقعُ بعدَ أداتهِ إلا أو غيرها، ويقلُّ تقديمُ المقصورِ عليه مع أداةِ الاستثناءِ على المقصورِ، نحو: ما لقيَ إلا عمرَ محمدٌ.
 وكذلكَ يؤخَّرُ المقصورُ عليهِ -غالباً- على المقصورِ في إنما، كما هو الحال في الاستثناءِ كقولنا: ( إنما لقيَ عمرا زيدٌ).
والقصرُ من ضروبِ الإيجازِ الذي هو أعظمُ ركنٍ من أركانِ البلاغةِ، إذْ أنَّ جملةَ القصر ِفي مقامِ جملتينِ، فقولك (ما كاملَ إلا اللهٌ) تعادلُ قولَك: الكمالُ لله، وليسَ كاملا غيرَه.
وأيضاً القصرُ يحددُ المعانيَ تحديداً كاملاً، ويكثرُ ذلك في المسائل العلميةِ وما يماثلُها.
جميع الحقوق محفوظة لــ تربقافة 2015 ©