تعليم اللغة العربية في تشاد.. معهد التربية الإسلامية للشيخ الطيب الطاهر ومعهد الثقافة الإسلامية للشيخ سالم مبروك ومعهد النهضة العربية للسيدة فرغلية كفلي والمركز الإسلامي للشيخ إسماعيل عبد الله التلوب

بـدأ التـعليم بالـلغة العـربية فـي تشاد منذ دخول الإسلام في البلاد سـنة  46هـ/666 م. وقيام الممالك الإسلامية في المنطقة في العصور الوسطى.. وذلك عن طريق نظام الحلقات الدراسية في المساجد وبيوت العلماء وقصور السلاطين والأمراء وكبار التجار وعلية القوم، كما هو الحال في بلدان العالم الإسلامي والعربي في تلك الفترة..
أما المدارس العربية الأهلية النظامية الحديثة فقد بدأت في تشاد سنة 1946م. بإنشاء المعهد العلمي بأبشة، الذي أنشأه الشيخ عليش عووضة، وأدخل إدارته ومناهجه الدراسية تحت إشراف الأزهر الشريف، فتطور المعهد وازدهر في فترة وجيزة.. حيث بلغ عدد الذين تخرجوا منه خلال 8 سنوات أكثر من 350 طالب وطالبة، التحق من بينهم 150 بالأزهر الشريف.. وقد أصبح هؤلاء نواة لإنشاء التعليم العربي النظامي في تشاد.. ونتيجة لذلك أغلقت الإدارة الفرنسية هذا المعهد سنة 1953م. محاربة منها للغة العربية والحضارة الإسلامية في البلاد، وأنشأت سنة 1958م. بدلا عنه (الثانوية العربية الفرنسية) التي لا تزال تعمل في أبشة بهذا الاسم، بعيدا عن المقررات الإسلامية.
وفي الفترة من 1954 ـ 1958م. أنشئت في فورتلامي (انجمينا حاليا) أربعة معاهد أهلية لتدريس اللغة العربية والتربية الإسلامية، وهي: (معهد التربية الإسلامية للشيخ الطيب الطاهر.. ومعهد الثقافة الإسلامية للشيخ سالم مبروك.. ومعهد النهضة العربية للسيدة فرغلية كفلي، والمركز الإسلامي للشيخ إسماعيل عبد الله التلوب).
وأخذت المدارس العربية الأهلية النظامية في عهد السيادة الوطنية تنتشر في البلاد حتى بلغت في سنة 2000م (317) مدرسة، ستة منها ثانوية وتضم هذه المدارس إجمالا حوالي (29.637) طالب وطالبة). وعلى سبيل المثال لعب مركز الملك فيصل الإسلامي بأنجمينا الذي شيدته المملكـة العربية السعودية في الفترة الواقعة بين عام 1973 و1976 م. والمدرسة الثانوية التابعة له دورا كبيرا في دفع عجلة التعليم العربي في تشاد.
فقد اعتمدت هذه المدرسة الثانوية المنهج الدراسي الأزهري، واعترفت الدولة بالشهادة الثانوية التي يحصل عليها الطلبة من المدرسة، ودعمت هذه المدرسة ببعثة أزهرية قوامها 49 مدرسا على نفقة الأزهر الشريف ويتخرج منها سنويا أكثر من (259) طالبا وطالبة من حملة الشهادة الثانوية العربية بقسميها العلمي والأدبي. هذا بالإضافة إلى حملة الشهادة الثانوية العربية.. أو العربية الفرنسية من المدارس الثانوية العربية الأخرى، كثانوية المركز الكويتي، وثانوية الصداقة السودانية التشادية.
جميع الحقوق محفوظة لــ تربقافة 2015 ©