شبهُ كمالِ الاتصال.. كونُ الجملةِ الثانيةِ قويةَ الارتباطِ بالأولى، لوقوعِها جواباً عن سؤالٍ يفهمُ من الجملةِ الأولى فتُفصلُ عنها كما يفصَلُ الجوابُ عن السؤال

« شبهُ كمالِ الاتصالِ» وهو كونُ الجملةِ الثانيةِ قويةَ الارتباطِ بالأولى، لوقوعِها جواباً عن سؤالٍ يفهمُ من الجملةِ الأولى فتُفصلُ عنها، كما يفصَلُ الجوابُ عن السؤال، كقوله تعالى على لسان النبي يوسف عليه السلامُ: (وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّي) [يوسف/53]، ونحو قول الشاعر:
زعَمَ العَواذلُ أنني في غَمْرَةٍ ... صَدَقوا ولكنْ غْمَرتي لا تَنْجَلي
كأنه  سئلَ: أصدقوا في زعمهِم أم كذبوا ؟  فأجاب: صدَقوا
ونحو قول أبي تمام:
السَّيْفُ أَصْدَقُ أَنْبَاءً مِنَ الكُتُبِ    في حدِّهِ الحدُّ بينَ الجدِّ واللَّعبِ
 فكأنه استفَْهِمَ، وقال: لمَ كانَ السيفُ أصدقَ؟: فأجابَ بقولهِ: في حدِّه: الخ ،فالمانعُ من العطفِ في هذا الموضعِ وجودُ الرابطةِ القويةِ بين الجملتينِ، فأشبهتْ حالةَاتحادِ الجملتين ، ولهذا  وجبَ أيضاً الفصلُ.
جميع الحقوق محفوظة لــ تربقافة 2015 ©