عمليات الشراء ببطاقة الحساب الجاري عن طريق نقاط البيع.. تمرير البائع بطاقة العميل على جهاز التفويض الإلكتروني المرتبط هاتفيّاً بمركز البطاقات في البنك واستصدار التفويض بطريقة إلكترونية

عمليات الشراء ببطاقة الحساب الجاري عن طريق نقاط البيع:
الشراء بالبطاقة عن طريق نقاط البيع هو أحد الوسائل المنتشرة لشراء السلع، والحصول على الخدمات، ولعلّ أهم فوائد ذلك الأمن من مشاكل اصطحاب النقود، حيث يتوفر في كثير من نقاط البيع أجهزة معدّة للسحب الآلي، ويمكن توضيح ما يتعلّق بهذه الأجهزة من خلال ما يلي:
1- لا بد قبل إعطاء التاجر الجهاز أن يكون له حساب جارٍ في ذلك البنك ليتم تحويل المبالغ إليه.
2- يقوم البنك بإعطاء التاجر جهاز السحب الآلي مجاناً ويتعهد بصيانته وتزويد التاجر بما يحتاجه الجهاز من أوراق وحبرٍ ونحو ذلك.
3- يشترط البنك على التاجر إتمام ستين عملية (60) في الشهر على الأقل وإلا أخذ عليه رسوماً محددة.
وأما الشراء فإنه يتم من خلال الأجهزة على خطوات:
الخطوة الأولى: يمرر البائع بطاقة العميل على جهاز التفويض الإلكتروني المرتبط هاتفيّاً بمركز البطاقات في البنك الذي يتعامل معه، ثم تجري عملية استصدار التفويض بطريقة إلكترونية خلال ثوان معدودة حيث يأتي الرد إما بالقبول، وإما بالرفض.
الخطوة الثانية: إذا جاء الأمر بالقبول فالجهاز يطبع فاتورة من ثلاث نسخ يأخذ العميل واحدة منها.
الخطوة الثالثة: يعمل التاجر في نهاية اليوم موازنة عن طريق الجهاز، يبيّن فيها عدد العمليات التي تمت خلال ذلك ما بين سحب عن طريق الشبكة السعودية أو بطاقة فيزا أو ماستر كارد ثم يتم تحويل المبالغ في حسابه، وبذلك تتم عملية التحويل.
وهنا ننبه إلى أن بعض البنوك تتقاضى من قابل البطاقة - التاجر - نسبةً من أثمان المشتريات أو الخدمات، وهذه النسبة تتراوح ما بين واحد إلى سبعة بالمائة (1% - 7%).
والذي يظهر أن أخذ البنك لهذه الرسوم لا حرج فيه شرعاً، لأنه مقابل التكاليف التي بذلها البنك مقابل هذه توفير الخدمة وصيانة الآلة.
جميع الحقوق محفوظة لــ تربقافة 2015 ©