تسمية تشاد.. فيضان بحيرة تشاد في موسم الخريف بمياه الأمطار الغزيرة التي تصب فيها من الأنهار المتصلة بها كنهر (شاري) ونهر (لوجون) ونهر (السلامات) وبحيرة (فتري)

أصل تسمية المنطقة الواقعـة في الحدود الحالية لجمهوريـة تشـاد باسم (تشاد ـ TCHAD) راجعة لعدة تفسيرات ـ على ما ذكره المؤرخون ـ ومن أهمِّها ما يلي:
أـ أنَّ اسم تشاد مأخوذ من اسـم لنوع من الأسماك التي توجـد في بحيرة (تشاد ـ TCHAD)، والتي سميت باسم تلك الأسماك الشهيرة الموجودة فيها بكثرة، ومن ثم اشتق اسم البلاد من هذه البحيرة الشهيرة والتي تقع في حدودها الغربية الجنوبية، وهو الأقرب إلى الصواب .
بـ قيل: إنَّها مشتقة من كلمة (شَتْ ـ CHET) والتي تعني «جميع أو كُل» بلغة القبائل العربية القاطنة في بعض المناطق؛ حيث كانت متداولة بينها، فيقولون: (النَّاسُ ساروا شَتْ) أي كلهم، و (البهائم كَمَلَتْ شَتْ) أي ماتت جميعها.
ج ـ قيل: إنَّ هذا الاسم أُخذ من البحيرة التي أُطلق عليها اسم (تشاد ـ TCHAD). بسبب أنَّها تفيض في موسم الخريف بمياه الأمطار الغزيرة التي تنحدر إليها، أو تصب فيها من الأنهار المتصلة بها كنهر (شاري)، ونهر (لوجون)، ونهر (السلامات)، وبحيرة (فتري)؛ فيفيض ماء البحيرة ويملأ جوانبها، فيقال حينذاك: «شَتْ ماء البحيرة إذا فاض؛ فسميت المنطقة بتشاد.
د ـ قيل: إنَّ الاسم حُرِّفَ من كلمة (الشاطئ) فأصبحت (تشاد ـ TCHAD)؛ وذلك بسبب عدم إتقان القبائل العربية الرحل الموجودة في بعض المناطق التشادية للغة العربية الفصحى، حيث أخذوا من ضفاف هذه البحيرة منازل اصطياف لهم؛ فسموا أماكنهم حول شاطئ البحيرة بـ (شاد) بدلاً من (الشاطئ).
جميع الحقوق محفوظة لــ تربقافة 2015 ©