النظرية الماركسية المحدثة.. الاهتمام بالمحتوى الإجتماعي للظواهر ومعالجة مشكلة الإسكان في علاقة مع الاستهلاك الجمعي وإعادة إدماج المسألة الحضرية في سياقها التاريخي وفي علاقتها بنمط التنظيم الإجتماعي في علاقته مع النظام الليبرالي

النظـرية المـاركسية المحدثة:
تستند النظرية الماركسية المحدثة إلى المفاهيم الماركسية الأساسية وتطبيقاتها على واقع المدينة.
ولقد كانت فرنسا منبع هذا الاتجاه من خلال أبحاث كاستال والتي ترتكز على ما يلي:
- إن مفهومي المجتمع والثقافة الحضرية تستعمل في طياتها توجيهات إيديولوجيا.
-  ينبغي الاهتمام بالمحتوى الإجتماعي للظواهر، ولا ينبغي النظر إليها في إطارها الفيزيقي وحسب.
- أن المواقع والمجالات الحضرية هي مظاهر تفرعت عن الصراع الطبقي.
- يجب معالجة مشكلة الإسكان في علاقة مع الاستهلاك الجمعي.
- ينبغي إعادة إدماج المسألة الحضرية في سياقها التاريخي وفي علاقتها بنمط التنظيم الإجتماعي في علاقته مع النظام الليبرالي.
- ضرورة الإهتمام بالطبقة العاملة والجماعات الإجتماعية والبرجوازية الكبيرة والأقليات الحضرية والصراع ...إلخ..
أما عن نظرية خبير للحياة الحضرية فهي في الواقع تنطلق من إسهاماته الهامة والرائدة في دراسة المدينة ولعل أبرز ما قدمه في هذا المجال يتمحور حول ما يلي:
- اهتمامه بدراسة المجتمعات الحضرية عبر أرجاء المدينة.
- تحديد خصائص المدينة.
- اعتبار المدينة بنية اجتماعية.
- المجتمع المحلي الحضري يركز على العلاقات الإقتصادية.
- الاستناد إلى نموذج مثالي مكنه من وصف المدينة (القيم الدينية).
- سيادة تنظيمات متعددة داخل المدينة الحديثة.
وهذه النظرية طرحت بدورها المتغيرات العلاقات الإقتصادية والنموذج المثالي والبناء الإجتماعي وتعقد نظام المدينة في فهم تطور الحياة الحضرية، كما يمكن اعتبار مسألة النموذج من المحددات في وصف المدينة وتحديد خصائصها.
جميع الحقوق محفوظة لــ تربقافة 2015 ©