نظـرية الـدوائر المتراكزة.. متابعة نمو المدينة الفيزيقي وتمايزها مجاليا. منطقة الأعمال المركزية. المنطقة الانتقالية. منطقـة سكن العمال. منطقـة سكانية ذات مستوى أرقى. منطقة الضواحي

نظـرية الـدوائر المتراكزة:
لقد قدم برجس (BURGESS) إسهاما متميزا، وأثرى المعرفة العلمية بشكل كبير، حيث جاء هذا الإسهام عبر دراسة لمدينة شيكاغو،  حاول من خلالها معرفة الأنماط التي تعتري نمو المدينة وتركيب الوظائف بها. وقد قدم هذه الدراسة في كتاب له تحت عنوان "نمو المدينة، مدخل لمشروع بحث". وكانت انطلاقته المنهجية،  تعتمد على نموذج لنمو المدينة وتنظيمها المجالي مستخدما مخطط مدينة شيكاغو كأساس لبحثه. وكانت دراسته مركزة على متابعة نمو المدينة الفيزيقي وتمايزها مجاليا، وانطلقت من فكرة أساسية، هي أن أسعار الأراضي ترتفع بشكل تدريجي كلما اقتربنا من مركز المدينة ليؤكد أن أقصى الأسعار تتركز في قلب المدينة. وانطلاقا من ذلك فإن المدينة تنمو على شكل حلقات ودوائر متناقصة ومتعددة المراكز وهي:
أ- منطقة الأعمال المركزية:
وتقع هذه المنطقة في مركز المدينة حيث تشكل النواة الأساسية لمختلف النشاطات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، إضافة إلى كونها ملتقى لطرق المواصلات، حيث تكثر فيها المرافق الإدارية والخدماتية. هذه الخاصية جعلت منها محل اهتمام وطلب متزايد، وهو ما أدى إلى ارتفاع أسعار الأراضي، الشيء الذي أدى ببرجس إلى القول أن الأعمال التي تؤدي إلى تحقيق الأرباح باستخدام الأرض بكثافة تجعل من المنطقة المركزية محط نشاطها.
ب- المنطقة الانتقـالية:
وتتميز بالتغير المستمر والكثافة السكانية العالية وضعف المستوى المعيشي وانتشار الأمراض الاجتماعية وتدهور المساكن وانتشار المخازن والملاهي... الخ. بمعنى آخر هي منطقة الوافدين الجدد إلى المدينة والتي تعتبر من الأقليات العنصرية والإثنية. وهذه المنطقة حسب برجس هي معرضة باستمرار لعمليتي الغزو والاحتلال تمارسها منطقة الأعمال المركزية الدائمة النمو والتوسع.
ج- منطقـة سكن العمال:
وكما يدل عليه المصطلح ذاته، فهي منطقة العمال وأصحاب المهن الكتابية وأطفال المهاجرين، وما يميز هذه الفئة هو تطلعهم الدائم إلى تحين مستوى معيشة أطفالهم ودفعهم إلى مستوى أعلى في السلم الاجتماعي.
ح- منطقـة سكانية ذات مستوى أرقى:
وتتكون من مساكن تقطنها أسر وحيدة، إلى جانب الشقق والعمارات الجميلة وبعض فنادق الإقامة. كما تعتبر هذه المنطقة ملجأ الفئة ذات الدخل المتوسط.
خ-  منطقة الضواحي:
وتقع في حدود المدينة، حيث يسكنها ذووا الدخل المرتفع في حين أن معظم سكانها يعيشون تنقل يومي في اتجاه أماكن العمل. وعلى هذا الأساس فقد قدم برجس تفسيره لنمو المدينة وتوسعها من خلال حلقات ودوائر متتابعة، معتبرا أن عمليتي الغزو والاحتلال هي النقطة المركزية في ديناميكية التوسع من منطقة إلى أخرى. 
جميع الحقوق محفوظة لــ تربقافة 2015 ©