كمال الانقطاعِ.. اختلافُ الجملتينِ اختلافاً تاماً

« كمالُ الانقطاعِ» وهو اختلافُ الجملتينِ اختلافاً تاماً، كما في الحالتين الآتيتين:
«أ»- بأنْ يختلفا خبراً وإنشاءً، لفظاً ومعناً، أو معنًى فقط، نحو: حضرَ الأميرُ حفظَهُ اللهُ، ونحو: تكلَّمْ إني مصغٍ إليكَ ، وكقول الشاعر:
وَقَالَ رَائِدُهم أرْسُوا نُزَاوِلُهَا  وكل حَتْفِ امرِئِ يجري بمقدارِ 
«ب»- أو بألا تكونَ بينَ الجملتينِ مناسبةٌ في المعنَى ولا ارتباطٌ، بل كلٌّ منهما مستقلٌّ بنفسِه ، كقولك: زيدٌ كاتبٌ ، الحمامُ طائرٌ، فإنه لا مناسبةَ بين كتابةِ  زيدٍ وطيرانِ الحمامِ.
وكقول الشاعر:
إنّما المرءُ بأصغريهِ       كلٌّ امرئٍ رهنٌ بما لديهِ  
فالمانعُ منَ العطفِ في هذا الموضع «أمرٌ ذاتيٌّ» لا يمكنُ دفعهُ أصلا ًوهو التباينُ بين الجملتينِ، ولهذا وجبَ الفصلُ، وترك َالعطفُ،لأنَّ العطفَ يكون للربطِ، ولا ربطَ بين جملتينِ في شدَّةِ التباعدِ وكمال الانقطاعِ.
جميع الحقوق محفوظة لــ تربقافة 2015 ©