تصنيف محاور التنمية.. تعزيز الترابط الوظيفي والإنتاجي بين أجزاء الحيز الوطني والانتشار التدريجي للتنمية من مراكز الاستقطاب الحالية إلى المناطق الأقل نموا

صنفت الاستراتيجية العمرانية الوطنية محاور التنمية العمرانية وفقا لإمكانات ومقومات التنمية بمناطق المملكة العربية السعودية إلى محاور تنمية رئيسية قائمة ومحاور تنمية ثانوية في حيز التكوين ومحاور للتنمية العمرانية يقترح استحداثها على المدى الطويل، وشملت محاور التنمية الرئيسية القائمة، على سبيل المثال ثلاثة محاور تنموية قائمة تمتد من المدن الرئيسية التي نالت قسطا كبيرا من التنمية، وهي:
أ- محور التنمية الرئيسي الممتد من مدينة الرياض باتجاه منطقة القصيم وحائل وتبوك شمالا وباتجاه وادي الدواسر حتى نجران جنوبا.
ب- محور التنمية الرئيسي الممتد من حاضرة الدمام ومدينة الجبيل تجاه حفر الباطن ورفحا وعرعر شمالا وتجاه الهفوف جنوبا.
ج- محور التنمية الممتد من جده إلى جيزان جنوبا وضبا شمالا على امتداد السهل الساحلي الغربي للمملكة.
د- محور التنمية الممتد من مكة المكرمة جنوبا تجاه نجران وشمالا تجاه تبوك على امتداد مرتفعات تهامة.
وبالإضافة إلى المحاور التنموية القائمة استعرضت الاستراتيجية العمرانية الوطنية محاور تنموية أخرى ثانوية وفي حيز التكوين تمتد من شرق إلى غرب المملكة.
وخلصت الاستراتيجية العمرانية الوطنية إلى أن المدن الجديدة ستكون هي الأداة الرئيسية في تفعيل محاور التنمية وتعزيز الترابط الوظيفي والإنتاجي بين أجزاء الحيز الوطني والانتشار التدريجي للتنمية من مراكز الاستقطاب الحالية المتمثلة في المدن الكبرى إلى المناطق الأقل نموا. وأن هذه المدن الجديدة ستنبع أساسا من أنوية قائمة Existing Nuclei تتمثل في التجمعات السكانية الحالية في مدن صغيرة ومتوسطة ذات إمكانات تنموية وذلك بهدف الاستفادة من إمكاناتها الحالية.

أحدث المواضيع

جميع الحقوق محفوظة لــ تربقافة 2015 ©