دراسة وشرح وتحليل أبيات معلقة عمرو بن كلثوم

شرح أبيات معلقة عمرو بن كلثوم:
1- هبي: استيقظي / الصحن: كأس الخمرة أو القدح الواسع / أصبحينا : اسقينا الخمرة صباحًا / لا تبقي: لا تبخلي / الأندرينا: اسم لقرية شامية كثيرة الخمرة.
يبدأ عمر بن كلثوم قصيدته مخاطبا الساقية النائمة، حيث يطلب منها أن تستيقظ لتسقيه الخمرة في الصباح الباكر بقدح واسع،  على ألا تبخل عليه بالخمرة.
2- مشعشعة: رقيقة صافية / الحص: الزعفران / سخينا: كرمنا عليه أو أصبحت ساخنة .
يقول الشاعر عن الخمرة أنها صافية رقيقة ونقية، ويشبهها برقتها وصفائها بنبات الزعفران؛ ثم يذكر أن هذه الخمرة إذا خلطت بالماء فإنها تصبح ساخنة، وقد يكون قصده أنه في هذه الحالة (إذا خلطت بالماء) يصبح مستعدا لدفع ثمن باهظ مقابل شرائها فهي ذات جودة عالية، وهو بذلك سيشرب منها بكثرة.
3- اليقين: الحقيقة / انظِرنا: تمهل علينا
ينادي الشاعر على الملك أبي هند (عمرو بن هند) طالبا منه ألا يكون عجولا في الحكم عليه وعلى قومه، إنما يرجو منه أن يمهلهم الوقت من أجل توضيح الحقيقة وإخباره بها.
4- الرايات: الأعلام / روينا: أشبعنا
يؤكد عمرو بن كلثوم للملك عمرو بن هند أنهم غير معنيين بالعداء، إلا أنهم إذا حملوا أعلامهم البيض إلى المعركة فهم لن يرجعوا بها إلا وقد ارتوت بدماء العدو. وفي هذا إشارة إلى شجاعتهم وقوتهم في الحرب.
5- أن ندين: أن نخضع
يذكر أنهم (أي قومه التغلبيون)، ولفترة زمنية طويلة، رفضوا الخضوع للملك.
6+7- المعشر: العشيرة، القبيلة، تجمع بشري / المحجرين: المحتاجين للمساعدة
عاكفة: مقيمة / مقلدة: واقفة تحيط به / صفونا: التي تقف على 3  أرجل بسبب التعب
ويضيف: إننا أيضا قهرنا أسيادا قد تُوِّجوا كرؤساء في عشيرتهم، كانوا قادرين على حماية المحتاجين (أقوياء)، إلا أن خيلنا بقيت واقفة محيطة بالملك تحرسه (بعد أن أخضعوه)، حتى أصاب الخيول التعب فوقفت على 3 أرجل. وهنا يشير عمرو بن كلثوم إلى عدائه المباشر للملك عمرو بن هند، حيث استطاع قتله نتيجة محاولة أمِّه (هند) استغلال أمَّه (ليلى).
8- تضعضعنا: ضعفنا
يؤكد الشاعر أنه ليس هناك قوم يعرف عنهم أنهم أصيبوا يوما بضعف في مواجهة العدو، وهذا يدل على قوتهم وهمتهم الكبيرتين في المعارك وقدرتهم العظيمة في مواجهة المصاعب.
9- يحذر الشاعر في هذا البيت من محاولة معاداته ومعاداة قومه أو الغضب والجهل عليهم، حيث يعلن أن غضبهم وجهلهم حينذاك سيتفوق على غضب كل جاهل.
10- القَيل: صغار الملوك / القطين: الخدام
يعاتب الشاعرُ عمرو بن كلثوم الملكَ عمرو بن هند فيقول له: بأي إرادة (كيف تجرأت؟) يمكن أن تظن أننا قد نرضى أو نقبل خدمة صغار الملوك أمثالك وأمثال أمك.
11- الوشاة: المفسدين / تزدرينا: تحتقرنا
كيف تجرأت على احتقارنا وعلى طاعة المفسدين الذين اقترحوا عليك أن تجعل أمي خادمة لأمك... لن نخضع لك، نحن أعزاء...
12- يمكنك أن تهدد كما تشاء، وأن تفكر كما تشاء؛ ولكن إياك والتفكير بأننا سنقبل يوما بأن نكون خداما لامك.
13- القناة: الرمح / أعيت: رفضت وأتعبت / أن تلين: أن تضعف
يشير عمرو بن كلثوم إلى قوة قومه، فيقول إن رماحهم أبت على الدوام أن تخضع أو تضعف في مواجهة الأعداء قبلك، فكيف بالحري يمكن أن تضعف في مواجهتك! إنها ستكون أقوى وأشد من أي وقت مضى.
14+15- معد: من أجداد العرب، إشارة إلى القبائل القديمة جدا / قبب: الخيام / أبطحها: السهول المنبسطة / قدرنا: طبخنا / ابتُلينا: جُرِّبنا، وقعنا في مشكلة
منذ أن وجدت القبائل ونصبت خيامها في السهول، الكل يعرف أننا كرماء؛ فكلما طبخنا نطعم... ويعرفون أيضا أننا إذا وقعنا في تجربة نُهلك ونَقضي على من يعادينا.
16- النازلون: الساكنون / شينا: شئنا
يستمر الشاعر في الفخر بقبيلته، فيقول: إذا أردنا منع أمر ما فإننا نمنعه، وإذا اخترنا رقعة من الأرض لنسكنها فإننا ننزل فيها دون منازع.
17- السخط: الغضب
إذا كرهنا أمرا ورفضناه فإننا نتركه؛ بالمقابل إذا أردنا تحقيق أمر ما فلا بد لنا من تحقيقه، أي نحن أصحاب القرار، وننفذ كل قرار نتخذه.
18- العاصم: الحامي / العازمون: أصحاب القوة والعزم
يعلن الشاعر أنه إذا أطاعهم قوم وقَبِلَ بحكمهم وولايتهم فهم يحمونه؛ أما إذا رفض القوم ولايتهم وسيادتهم عليه فأنهم يكونون قساة شديدين في معاملتهم معه.  
19- الكدر: الماء العكر
إذا قصدنا مورد المياه لنشرب فأننا نكون الأوائل، فنشرب المياه صافية نقية؛ أما غيرنا فإنهم يشربون الماء عكرا مليئا بالأوساخ لأن هذا ما يبقى لهم ليشربوه من بعدنا.
20- سام الناس سخفا: أوقع الظلم بالناس / نُقِرُّ: نقبل
إذا شاء ملك أن يوقع الظلم والذل في الناس فإننا نرفض قبول ذله، ولن تخضع له.
21- ضاق علينا: أصبح ضيقا لا يتسع لنا
يشير في هذا البيت إلى كثرة تعدد أفراد قبيلته، فقد ضاق البر عنهم، ولم يتسع لهم البحر بالمقابل، فإن عدد سفنهم كبير جدا يملأ سطح البحر.
22- تخر: تخضع تسقط / الجبابرة: العظماء
نحن سادة أعزاء، نشأنا وسنبقى كذلك، حتى أن العظماء والملوك يسجدون لأطفالنا إذا بلغوا حد الفطام اعترافا منهم بقوتهم وشجاعتهم.
من مميزات أسلوب الشاعر في الجزء الذي درسناه من المعلقة:
1- ألا الاستفتاحية: البيت الأول.
2- التصريع: البيت الأول.
3- النداء والخطاب: البيت الثالث.
4- التكرار المعنوي واللفظي: الأبيات 10+12 ،  10+11،  15،  16، 17.
5- الفخر والمبالغة والتعظيم: الأبيات 8، 11، 12.
6- ألف الإطلاق: الأبيات 3، 5، 8، 9 (المحجرينا، الجاهلينا، قطينا..).
7- الكنايات: البيت 21 (كناية عن كثرة العدد).
8- التشبيه: البيت 2 (كأنَّ الحص فيها..).
9- نون التوكيد المخففة: البيت 9 (يجهلَنْ).
10- مترادفات متتالية: البيت 8 (تضعضعنا = ونينا).
11- استبدال الهمزة بالياء للتخفيف: البيت 16 (شئنا = شينا).
12- استفهام إنكاري: البيت 12 (متى.. مقتوينا).
13- الشرط: الأبيات 15، 16، 17..
14- النفي والنهي: النفي في البيت 8 (لا يعلم) ، النهي في البيت 1 (لا تبقي).

أحدث المواضيع

جميع الحقوق محفوظة لــ تربقافة 2015 ©