مصب نهر أوب - إينيسي.. العيدر الملكي والبط طويل الذنب وبط أسقطور والإوز الأسود وبجع التاندرا. عيدر ستيلر. بط أسقطور المخملي

مصب نهر أوب - إينيسي:
- الموقع: تضم هذه المنطقة دلتا ومصب النهرين السيبيريين الكبيرين إينيسي وأوب، بالإضافة إلى المناطق البحرية الخارجية لهذين النهرين.
ويشكل خليج أوب أكبر مصب نهر في الجزء الروسي من القطب الشمالي، ويصل طوله إلى حوالى 1000 كم من دلتا أوب إلى الفتحة الواقعة في جنوب وسط بحر كارا في الشمال.
ويُعدّ خليج إينسي ثاني أكبر الخلجان بعد أوب.
- يشكل خليجا أوب وإينسي أكبر مناطق مصبات الأنهار في القطب الشمالي.
ويشكل التدفق القاري الخارجي الذي يحدث في هذه المنطقة أعظم تدفق يسجل في البحار القطبية الشمالية.
وتؤدي المقادير الكبيرة من التصريف النهري الدافئ والطازج إلى تكون نظام ملحي غير مستقر في الطبقة العليا من أكبر جزء في بحر كارا.
ويكون الإنتاج الأولي في المناطق الأمامية مرتفعاً، وهو يعزز المخزونات الكبيرة من المياه العذبة والأسماك ذات السرء شبه النهري والطيور المائية وطيور الماء.
وتقوم الأنواع النهرية السرء والأنواع ذات السرء شبه النهري بهجرات موسمية عبر المصب، في حين يُستخدم الجليد الثابت الموجود في الجزء الخارجي من منطقة مصب النهر كمنطقة سرء هامة لسمك القد القطبي.
وتتميز المنطقة الساحلية من المنطقة بشكل استثنائي بارتفاع التنوع البيولوجي والتنوع في المناظر الطبيعية (النظم الساحلية للموائل المؤقتة من الشواطئ الرملية إلى التندرا، أو اللايداس "laidas"). وهي تشكل المنطقة التي يمكن فيها ملاحظة الذي معظم البقع الساخنة البيولوجية.
وتدعم هذه المنطقة مجموعة متنوعة من أنواع الطيور المائية.
ولدى معظم هذه الأنواع علاقات وثيقة بالموائل البحرية خارج موسم  التكاثر.
وتشمل هذه الأنواع أنواعاً مهددة بالانقراض على المستوى العالمي مثل عيدر ستيلر (Polysticta stelleri)، وبط أسقطور المخملي (Melanitta fusca)، والبط طويل الذنب (Clangula hyemalis)، وهي الأنواع التي تتكاثر في التندرا ولكنها تستفيد استفادة كبيرة  من المياه الساحلية خارج فترة التكاثر.
ويوفر المصب أيضاً موائل للتحسير والعلف للبط البحري، والإوز، والبجع، بما في ذلك العيدر الملكي، والبط طويل الذنب، وبط أسقطور، والإوز الأسود، وبجع التاندرا.
وتستخدم هذه المنطقة أيضاً كموقع علف صيفي هام للحيتان البيضاء، وتظهر الدببة القطبية في الجزء الخارجي منها.
جميع الحقوق محفوظة لــ تربقافة 2015 ©