دراسة وشرح وتحليل قصيدة واحر قلباه للمتنبي يخاطب سيف الدولة

أهداف هذا النص:
1. التعريف بالشاعر المتنبي.
2. التعريف بعلاقة المتنبي بسيف الدولة.
3. التعريف بشاعرية المتنبي.
أبو الطيب المتنبي من أشهر شعراء العرب في العصر العباسي،اشتهر المتنبي بالمديح، فقد طاف بلاد الإسلام فبدأ من العراق إلى بلاد الشام ثم إلى مصر ثم إلى الري مارا بالعراق، وكان يمدح الحكام والولاة والقواد. غير أن أبرز مدائحه كانت في سيف الدولة الحمداني الذي رأس دولة الحمدانيين وكان مقرها حلب، واشتهر سيف الدولة بجهاده ضد الروم. ولكن الحساد كادوا بين المتنبي وبين سيف الدولة، فغادر المتنبي حلب، ولكنه رغم ذلك لم ينقلب على سيف الدولة، بل كان يعاتبه ويظهر الرغبة في أن يعود ليكون من رعيته.
تميز شعر المتنبي بالقوة والرصانة، وهو الذي قال عنه القدماء: "ملأ الدنيا وشغل الناس". ولشعره ميزتين بارزتين هما: إقحام المتنبي نفسه في القصائد التي يفترض- في قصائد المديح- أن توجه للممدوحين، وكان المتنبي معتدا بشخصه وبأدبه، ولم يكن يخفي ذلك حتى في القصائد التي يقولها في الولاة والقواد. والثانية تبرز في شعر المتنبي الحكمة، فقد كان بالفعل شاعرا حكيما، ولا تكاد تخلو قصيدة من بيت أو أكثر في الحكمة.
القصيدة:
هذه القصيدة (واحر قلباه) من قصائد العتاب الموجه إلى سيف الدولة وهو عتاب محب، ولعل مطلع القصيدة يدل على نفسية الشاعر المتعجب من حر قلبه، ومعلوم أن المحب إذا صادف إعراضا من محبوبه فإن التعبير عن الألم يتعلق دائما بالقلب. ومع ذلك فقد مدح المتنبي سيف الدولة في أبرز صفاته: المجاهد المقاتل المنتصر .. وقد يكون بيت المتنبي التالي أبلغ بيت في العتاب، وفي تبرئة نفسه من كيد الكائدين وحسد الحاسدين:
يا أعدل الناس إلا في معاملتي فيك الخصام وأنت الخصم والحكــم
ثم بعد ذلك نرى الشاعر يتحفنا بحكمة بالغة في قوله:
وما انتفاع أخي الدنيا بناظـره إذا ستوت عنده الأنوار والظلــــم
وبعده تأتي أبيات يفخر المتنبي فيها بنفسه شجاعة وأدبا، لعل من أبلغ هذه الأبيات وأشهرها قوله:
أنا الذي نظر الأعمى إلى أدبي وأسمعت كلماتي من به صمـــــم
أنام ملء جفوني عن شواردها ويسهر الخلق جراها ويختصــــم
وقوله:
الخيل والليل والبيداء تعرفنـي والسيف والرمح والقرطاس والقلم
- لاحظ استهلال المتنبي بقوله: "واحر قلباه" ثم هذا العتاب والألم الذي يعتصر قلب المتنبي لحبه الصادق لسيف الدولة في حين يذكر أن حب الآخرين ادعاء وكذب.
- صور المتنبي شخصية سيف الدولة المجاهد الفارس المجتهد.
- أدخل المتنبي شخصه في مديحه لسيف الدولة.
- شهر المتنبي بقول الحكمة شعرا.
- تتضمن أشعار المتنبي القيم العربية.
1- أنا الذي نظر الأعمى إلى أدبي وأسمعت كلماتي من به صمم
أنام ملء جفوني عن شواردها ويسهر الخلق جراها ويختصم
بم يفخر الشاعر في هذين البيتين؟ وهل ترى أن وراء ذلك حالة نفسية معينة؟
- يفخر الشاعر في هذين البيتين بتفوقه الشعري المميز عن باقي الشعراء، والمميز هنا أن الشاعر يطرح ذلك بأسلوب غير مسبوق، ولعل الحالة النفسية التي تقف وراء هذا الفخر هي تفخم الذات لدى المتنبي من باب أنه يفوق بعلمه وأدائه خلقا كثيرا.
2- هات من أبيات المتنبي ما يدل على المضامين الآتية:
أ. هزم أعداؤك بالرعب.
قد ناب عنك شديد الخوف واصطنعت لك المهابة ما لا تصنع البهـــم
ب- أشكوك إلى نفسك.
يا أعدل الناس إلا في معاملتـــي فيك الخصام وأنت الخصم والحكـم
ج- أنا رب السيف والقلم.
الخيل والليل والبيداء تعرفنـــي والسيف والرمح والقرطاس والقلم
د- حبي يربو على كل من أحبك.
ما لي أكتم حبا قد برى جســـدي وتدعي حب سيف الدولة الأمـــم
جميع الحقوق محفوظة لــ تربقافة 2015 ©