رد فعل الاستعمار واستراتيجياته للقضاء على الثورة الجزائرية.. إنشاء المناطق المحرمة في الأرياف الجزائرية. التكثيف من العمليات العسكرية وحرب الإبادة

1- داخليا:
* عسكريا:
- إنشاء المناطق المحرمة في الأرياف الجزائرية.
- التكثيف من العمليات العسكرية وحرب الإبادة.
- الاستعانة بحلف الناتو.
- رفع عدد القوات المسلحة.
- إنشاء الخطوط المكهربة على الحدود (خط شال وموريس).
* المشاريع الإغرائية: أهمها:
- مشروع قسنطينة: 3 أكتوبر 1958.
- الإعلان عن مشروع سلم الشجعان 23 أكتوبر 1958.
- إنشاء القوة الثالثة.
- استفتاء تقرير المصير 28 جويلية 1958 زورت النتائج لبقاء فرنسا.
2- خارجيا:
- عرقلة ادراج القضية الجزائرية في هيئة الأمم المتحدة.
- القرصنة الجوية و اختطاف طائرة الزعماء 5 يوم  22 أكتوبر1956.
- المشاركة في العدوان الثلاثي على مصر في 29 أكتوبر 1956.
- منحها الاستقلال لتونس والمغرب للتفرغ للجزائر.
- الهجوم على قرية سيدي يوسف لملاحقة الثوار في 08 فيفري 1958.
** عدم جدوى المخططات الإستعمارية:
- فشل 6 حكومات متعاقبة في القضاء على الثورة.
- تمرد 13 ماي 1958 ثم مجيء ديغول بعملياته العسكرية و الإغرائية.
- رضوخ فرنسا للتفاوض و الذي حاولت اتخاذه كوسيلة ربح الوقت.
رغم ذلك نجح استمرار الثورة و دفع فرنسا للخروج من هذا المآزق والتوقيع على اتفاقيات ايفيان الثانية 18 مارس 1962
وفي اليوم التالي تم وقف إطلاق النار و يوم 1 جويلية نظم استفتاء تقرير المصير وكانت النتيجة نعم للاستقلال حيث أعلن رسميا على الاستقلال يوم 05 جويلية 1962.
جميع الحقوق محفوظة لــ تربقافة 2015 ©