جزر الأمير إدوارد، وجزيرتا ديل كانو رايز وكروزيه.. تجانس كبير في الموائل اليمّية والقاعية مع احتمال وجود موائل حساسة وأنواع قليلة المناعة

جزر الأمير إدوارد، وجزيرتا ديل كانو رايز وكروزيه:
- الموقع: يحدّ هذه المنطقة الخطان 43° و48° جنوباً والخطان 32,73° و55° شرقاً.
- يشكل هذا النطاق منطقة علف وتكاثر للعديد من أنواع الطيور المهددة بالانقراض، ويكتسي أهمية من حيث التواصل الأرضي والمحيطي والتواصل بين التضاريس الطبيعية للأعماق البحرية.
وهناك تجانس كبير في الموائل اليمّية والقاعية مع احتمال وجود موائل حساسة وأنواع قليلة المناعة، بما في ذلك مرجانيات المياه الباردة المكونة للشعاب المرجانية.
وتتضمن الموائل الموجودة في هذه المنطقة جبالاً بحرية، وتصدعات متحولة، ومناطق صدع، وأخاديد عميقة، وفتحات حرارية مائية، وسهول سحيقة، وعدة موائل يمّية.
جميع الحقوق محفوظة لــ تربقافة 2015 ©