منطقة ميواندا الساحلية والبحرية في جمهورية الكونغو الديمقراطية.. استيفاء معايير المناطق البحرية المهمة إيكولوجياً أو بيولوجياً بسبب أهمية تنوعها البيولوجي البحري

منطقة ميواندا الساحلية والبحرية:
- الموقع: تغطي هذه المنطقة مساحة قدرها 000 66 هكتار تقريباً، وتقع إحداثياتها الجغرافية بين خطي العرض 5° 45'- 6° 55' جنوباً وخطي العرض 12° 45 '- 13° شرقاً في جمهورية الكونغو الديمقراطية.
- يبلغ طول ساحل المحيط الأطلسي في جمهورية الكونغو الديمقراطية 40 كم، ويضم مساحة واسعة النطاق من أشجار المنغروف التي تنمو في منتزه المنغروف البحري إلى غاية الحدود الشمالية مع محافظة كابيندو في أنغولا.
وتغطي هذه المنطقة الغربية من النطاق الساحلي 000 110 هكتار تقريباً.
وينقسم منتزه المنغروف البحري إلى منطقتين: المنطقة ألف، وهي تتكون من أشجار المنغروف المدرجة في إطار حماية الحياة البرية، والمنطقة باء، وتتكون من السافانا الرطبة وشريط ساحلي، وتحظى بالحماية بشكل جزئي.
وتشمل هذه المنطقة خط الساحل حيث تعشش السلاحف البحرية، والمنطقة المحيطة بأشجار المنغروف، والحوض البحري الناشئ عن الأخدود المغمور والمجاور لمنطقة تأثير نهر الكونغو في منطقة المحيط الأطلسي من جمهورية الكونغو الديمقراطية.
وتستوفي هذه المنطقة معايير المناطق البحرية المهمة إيكولوجياً أو بيولوجياً بسبب أهمية تنوعها البيولوجي البحري.
ويمكن فيها ملاحظة خراف البحر، وأفراس النهر، والحيتان، والدلافين، والسلاحف البحرية، والأسماك، والطيور البحرية، والرخويات، والقشريات، وأشجار المنغروف، وغيرها.
وعلاوة على ذلك، فقد أدى وجود أحد الأخاديد بها وتأثير نهر الكونغو على مصبه إلى تشكيل حوض بحري.
وبالإضافة إلى هذا الوضع، فهناك ظاهرة ارتفاع مياه القاع إلى السطح، والتي تجذب العديد من الحيوانات البحرية، وتهيئ نتيجة لذلك بيئة معيشية مواتية للعلف والتكاثر.
ويشجع وجود هذا الحوض أيضاً الإنتاج الأولي، والملوحة، وتوزيع الكائنات البحرية، والهيدروديناميكا البحرية، وتوجيه تياري بنغيلا وغينيا.
جميع الحقوق محفوظة لــ تربقافة 2015 ©