كيفية شراء السلع بالبطاقات الائتمانية.. تمرير البطاقة على جهاز التفويض الالكتروني المرتبط هاتفيا بمركز البطاقات في البنك وإجراء عملية استصدار التفويض بطريقة الكترونية

بالنسبة لبطاقات السحب الجاري أمرها ظاهر لكن فيما يتعلق بالشراء بالبطاقات الائتمانية، وفائدة البطاقات الائتمانية - كما تقدم –
إما أن يكون سحبا نقديا فهذا أمره ظاهر، فإذا كان معك بطاقة فيزا فإن البنك يمكِّنك من أن تقترض كذا وكذا.
وإما أن يكون شراء للسلع والكلام هنا فيه فإن شراء السلع عن طريق هذه البطاقات الائتمانية (فيزا) له طرق، أشهرها الطريقة الالكترونية، وهذه الطريقة تمر بخطوات.
الخطوة الأولى: 
يمرر البائع هذه البطاقة على جهاز التفويض الالكتروني المرتبط هاتفيا بمركز البطاقات في البنك، ثم بعد ذلك تجري عملية استصدار التفويض بطريقة الكترونية خلال ثوان معدودة حيث يأتي الرد إما بالقبول أو بالرفض.
الخطوة الثانية: 
فإذا جاء الأمر بالرفض فالمسألة ظاهرة، وأما إذا جاء الأمر بالموافقة فالجهاز يطبع ورقة – فاتورة - من ثلاث نسخ يوقع العميل عليها ويحتفظ بواحدة.
الخطوة الثالثة: 
يرسل التاجر الفواتير التي حصلت عن طريق البيع بجهاز التفويض الالكتروني إلى البنك الذي يتعامل معه ويودعها عند البنك كإيداعه للشيكات المسحوبة ليضعها في حسابه.
الخطوة الرابعة: 
إذا كان العميل له حساب يغطي هذه الفواتير فإن البنك يقوم بإيداع مبلغ هذه الفواتير في حساب التاجر من حساب العميل حامل البطاقة بعد خصم النسبة المتفق عليها بين البنك والتاجر ؛ فإن البنك - كما سيأتي - يستفيد حيث يتفق مع المحلات التجارية أنه إذا حصل شراء بهذه البطاقة التي أصدرها فله نسبة كذا وكذا.
فمثلا : بنك الراجحي إذا أصدر هذه البطاقة ثم أنت اشتريت بهذه البطاقة فإن بنك الراجحي يحسب على التاجر نسبة وهذه النسبة متفق عليها بينهما تتراوح ما بين واحد إلى سبعة بالمئة (1%-7%)، فبنك الراجحي هنا استفاد بأخذ هذه النسبة.
وكذلك أيضا البنك يأخذ نسبة أخرى من المنظمة العالمية الراعية لهذه البطاقات (منظمة فيزا) وسيأتي إن شاء الله ما هي فوائد منظمة فيزا العالمية من هذه البطاقة مع أنها تبذل لكل البنوك التي تكون تحتها نسبا معينة.
بعد إيداع مبلغ الفواتير في حساب التاجر وبعد خصم النسبة المتفق عليها يقوم البنك بإرسال هذه الفواتير إلى المنظمة العالمية الراعية لهذه البطاقات (منظمة فيزا) لأنه كما ذكرنا يستفيد منها نسبا معينة.
الخطوة الخامسة: 
أما إذا كان رصيد العميل حامل البطاقة لا يغطي الفواتير فإن البنك يقوم بتسديد هذه الفواتير وإيداع المبالغ في حساب التاجر ثم يرسل هذه الفواتير إلى المنظمة العالمية فيزا، فإذا مضت الفترة المحددة وهي أربعون يوما ولم يقم العميل بإيداع ما يغطي هذه الفواتير فإن المنظمة العالمية الراعية تقوم بتحويل المبلغ من حساب البنك المصدر للبطاقة إلى حساب بنك التاجر بعد خصم النسبة المستحقة لمصدر البطاقة، حيث إن فيزا تعطي البنك المصدر للبطاقة نسبة كذا وكذا عن كل عملية ، فلو أن المال المستحق مثلا ألف ريال، فإن للبنك المصدر للبطاقة مثلا نسبة اثنين ونصف بالمئة (2.5%) وتساوي هنا خمسة وعشرون ريالا ، فالمنظمة العالمية فيزا تقوم بخصم هذه النسبة للبنك المصدر للبطاقة ، ثم تقوم بتحويل المبلغ من حساب البنك المصدر للبطاقة إلى حساب بنك التاجر بقدر 975ريالاً.
إذا كان البنك غير إسلامي فإن العميل إذا مضت الفترة وهي أربعون يوما ولم يسدد المبلغ فإن البنك يحسب عليه فوائد ربوية هذه الفوائد الربوية تستفيد منها منظمة فيزا العالمية.
فائدة : أشهر الشبكات التي ترعى هذه البطاقات شبكة فيزا نت التابعة لمنظمة فيزا العالمية، وهي أكبر شبكة كمبيوتر حيث يتعامل معها (19000) تسعة عشر ألف مصرفا، ويستخدمها أكثر من 423 مليون شخص عبر 12 مليون موقع يقبل بطاقة فيزا، بالإضافة إلى ربع مليون نافذة صرف نقدي مباشر.

أحدث المواضيع

جميع الحقوق محفوظة لــ تربقافة 2015 ©