الخلية المستمرة لارتفاع مياه القاع إلى السطح في شمال موريتانيا.. موارد هامة لمصايد الأسماك ومجموعات كبيرة من الطيور البحرية والحيوانات الضخمة النموذجية

الخلية المستمرة لارتفاع مياه القاع إلى السطح في شمال موريتانيا:
- الموقع: تشكل هذه الخلية (21° شمالاً) جوهر النظام الإيكولوجي لارتفاع مياه القاع إلى السطح في جزر كناري، وهي أحد أهم أربع نظم ارتفاع مياه القاع إلى السطح في العالم.
وتدفع رياح التجارة القوية في فترة الطقس البارد (نوفمبر/ تشرين الثاني- يونيو/ حزيران) المياه الساحلية إلى البحر وتتسبب في ارتفاع المياه الباردة الغنية بالمغذيات من الأعماق.
وفي الصيف (يوليو/تموز أكتوبر/تشرين الأول)، يؤدي تغير اتجاه الرياح وتغذية البحر الموريتاني بالمياه السطحية الدافئة القادمة من الجنوب (تيار غينيا) إلى توقف معظم حالات ارتفاع مياه القاع إلى السطح، باستثناء تلك التي تحدث قبالة رأس نواذيبو (21° شمالا)، والتي تستمر طوال العام.
- تتميز هذه المنطقة بموارد هامة لمصايد الأسماك، ومجموعات كبيرة من الطيور البحرية والحيوانات الضخمة النموذجية (التونة، سمك أبو سيف، والسمك الشراعي، وأسماك القرش، والشفنين البحري، والدلافين، والحيتان قارورية الأنف، وحيتان البالين، وحوت العنبر) في باليركتيك وأنتاركتيكا والمناطق الفرعية (بما فيها ماكارونيزيا).
ويجدر أيضاً ملاحظة الحضور الموسمي للعديد من الأسماك الغمرية، والطيور البحرية (بما في ذلك طائرا الأطيش والفلروب)، والضواري الكبيرة والحوتيات.
ومن ثم، فإن هذه المنطقة تشكل إحدى المناطق الرئيسية للأسماك الصغيرة الغمرية (السردينات، والسردين، الأنشوفة، الأسمقري الحصان، والأسقمري)، وهو ما يمثل ما يزيد عن 85٪ من إنتاج مصايد الأسماك في المنطقة الاقتصادية الخالصة الموريتانية.
وهي تمثل أيضاً نطاقاً رئيسياً لنسبة كبيرة من الأسماك القاعية، مع وجود أسماك غمرية صغيرة تستخدم كأنواع للعلف.
وهي نظام دينامي يضم منطقة ذات إنتاجية أولية العالية، وقد يتسع أو يتقلص نطاقه (مكانياً أو زمنياً) ومن المحتمل أن يتأثر بتغير المناخ.
جميع الحقوق محفوظة لــ تربقافة 2015 ©