حرب البسوس بين قبيلتي بكر وتغلب.. قتل جساس لكليب وائل أخ المهلهل بعد قتله الناقتة البسوس

حرب البسوس (بين قبيلتي بكر وتغلب 90 – 130 ق.هـ / 495 – 535 م):
كان للمهلهل أخ اسمه وائل، سيد في قومه، وقد بلغ من السلطة والقوة حدًا خرج به على الاستبداد والظلم حتى كان يحمي مواقع المطر: إذا نزل المطر بأرض فسال عينًا أو نبت عشبًا جاء وائل فألقى كليبًا حيث نزل المطر، فلا يستطيع أحد أن يستقي من مكان يسمع فيه عواء ذلك الكليب أو يرعى غنمه فيه إلا بإذن من وائل. من أجل ذلك عرف وائل بلقب كليب وائل أو باسم كليب اختصارًا.
وكان لكليب زوجة، لها أخوة، أحدهم جسّاس الشيباني، كانت ترعى إبله وإبل كليب معًا. فاتفق أن نزل يومًا بجسّاس هذا قوم من أقاربه ومعهم ناقة اسمها البسوس، فرعت مع إبل جسّاس وإبل كليب في مكان واحد. ورأى كليب الناقة فعرف أنها غريبة ولم يدرِ لمن هي، فأطلق عليها سهمًا فقتلها. فغضب أصحاب الناقة وعرضوا بجسّاس واتهموه بأنه لا يحمي جيرانه وضيوفه، فثار جسّاس على كليب فقتله. فنشبت من جراء ذلك حرب عرفت باسم حرب البسوس، حيث دامت العداوة فيها (لا المعارك) نحو أربعين سنة، وكان جسّاس آخر من قتل فيها نحو عام 534م.
- الحارث بن عباد - بكري:
هو من سادات العرب وحكمائها وشجعانها. لما نشبت حرب البسوس اعتزلها الحارث بن عباد زمنًا حتى أسرف المهلهل في القتل وقتل بُجَير بن الحارث بن عباد غدرًا في معركة. فحزن الحارث ودخل الحرب، فدارت الدائرة على تغلب.
جميع الحقوق محفوظة لــ تربقافة 2015 ©