التشبيه وأقسامه.. التشبيه المفصل. التشبيه المجمل. التشبيه البليغ

1- ملاحظة الأمثلة:
1- "وليس مع هذا الظن برهان، ولامع ذلك الرأي دليل، كالذي كان من عقل فيلسوفة النمل".
2- وقال الشاعر:
أنت نجم في رفعة وضياء       لنفوس كالليل في الإظلام
وجود فن التشبيه في الأمثلة (1) و (2) وأداته حاضرة فهو في المثال (1) تشبيه مرسل وأنها غائبة في المثال (2) فكان التشبيه مؤكدا، بينما اعتبر الضمير (أنت) مشبها، ولفظه (نجم) مشبها به.
الإستنتاج (1):
أداة التشبه هي لفظة تدل على المماثلة والمشاركة، وهي ثلاثة أنواع:
1- أسماء وهي: مثل - شبه - شبيه - مثيل وغيرها.
2- أفعال وهي: حسب، خال - ظن - يشبه وتشابه وغيرها.
3- حروف، وهي بسيطة "كالكاف" أو مركبة وهي كأن.
الإستنتاج (2):
 التشبيه المرسل ما ذكرت فيه الأداة، والتشبيه المؤكد ما حذفت منه الأداة.
2- ينقسم التشبيه بحسب حضور أركان التشبيه أو غيابها إلى:
1- التشبيه المفصل ما ذكر فيه وجه الشبه.
2- التشبيه المجمل وما حذف منه وجه الشبه.
3- التشبيه البليغ وهو ما حذفت منه أداة التشبيه ووجه الشبه.
الإستنتاج (3):
تختلف درجة بلاغة التشبيه باختلاف الصورة التي يمثل فيها:
وأضعف تلك الصور ما ذكرت فيها أركان التشبيه كلها، وأقواها ما حذف منها الأداة ووجه الشبه، ويتوسط بين هاتين المرتبتين ما حذفت فيه أداة أوجه الشبه.

مواضيع ذات صلة