الجزائر وبوادر النظام الدولي الجديد.. التمييز بين الإيجابي والسلبي والتمسك بالهوية القومية والوطنية وتوزيع الثروة بين الشمال والجنوب

ـ نظام دولي جديد هو القواعد بعد حرب الخليج 1991 دعا بوش حيث تسخر العولمة لتسخير استراتيجية معادية لحق الشعوب في تقرير المصير سياسيا واقتصاديا وتهميش الشرعية الدولية والحرب والتدخل العسكري بذريعة محاربة الإرهاب.
موقف الجزائر: هناك 3 مواقف للدول.
1/ مؤيدة تعزيز دور الأمم المتحدة على رأس هذه الدول أمريكا.
2/ دول رافضة: يرون أن النظام الرأسمالي استعماري يقلل من دور هيئة الأمم.
3/ مواقف متفاعلة: يرون التمييز بين الإيجابي والسلبي والتمسك بالهوية القومية والوطنية.
وكانت الجزائر ضمن الموقف الثالث حيث طرحت لاول مرة فكرة النظام الدولي الجديد والحوار شمال جنوب وتتطلع لنظام عالمي اقتصادي يكفل العدالة في توزيع الثروة بين الشمال والجنوب وينهي الاستغلال ويحقق الأمن والسلم ويحمي الحقوق.

أحدث المواضيع

جميع الحقوق محفوظة لــ تربقافة 2015 ©