شرح وتحليل قصيدة إلى العام الجديد لفهد أبو خضرة

بشير الحب والخير                             تعال امسح
إليك قلوبنا تضرع                              جبين العالم السهران
إليك عيوننا ترنو                                في كربه
نجي الروح هل تسمع؟                         تعال اقشع
تعال افتح                                         ظلام الشك عن قلبه
عيون صغارنا الحلوة                          ليبصر في غد دربه
على أمل                                         كفانا
وزين ذلك المبسم                               قد كفى الإنسان ما كانا
بالألحان … بالقبل                             تعال ازرع
وخل الشمس تغسله                            على آفاقنا الرحبة
من القسوة                                        مكان الدم ريحانا
من الأطماع والشهوة
‌أ) من هو المخاطب في النص أعلاه، والى ماذا يرمز؟ وضح مبينا كيف يتوجه اليه الشاعر.
‌ب) في النص أعلاه تتكرر كلمة "تعال" أربع مرّات وفي كل مرّة يتلوها طلب معين ، بين هذه الطلبات ثم أشرحها مبرزا ما بينها من علاقة.
‌ج) اذكر ثلاث ميزات فنية في هذه القصيدة ، ثم مثل بمثال واحد لكل منها معتمدا على النص أعلاه واشرحها.
‌أ) من هو المخاطب في النص أعلاه ، والى ماذا يرمز؟ وضح مبينا كيف يتوجه إليه الشاعر.
يتوجه إلى المسيح وكأنه أمامه أو كأن العيد نفسه هو المسيح، فالمسيح قد عانى في حياته ، فالروابي قد زينت لاستقبال المسيح الذي سيقود العالم الظالم إلى ميعاده الجميل الأخضر، فالشاعر يحمل الأمل يصلي ويخاطب المسيح حيث يقول أأنت مسيحنا الخير؟ هل تسمعني يا من تناجيه روحي.
‌ب) في النص أعلاه تتكرر كلمة "تعال" أربع مرّات وفي كل مرّة يتلوها طلب معين ، بين هذه الطلبات ثم أشرحها مبرزا ما بينها من علاقة.
1- أن يفتح عيون الأطفال على الأمل وأن يزين مباسمهم بالألحان والقبل.
2- يختص هذا الطلب بالعالم المتخبط بمصائبه ، حيث يطلب منه أن يجعل الشمس تغسل الوجوه والمباسم من القسوة من الأطماع والشهوات حتى تشع فيها براءتها.
3- أن يزيل الشكوك من قلب هذا العالم حتى يرى الحقيقة وحتى يرى العالم الدرب الصحيح والسلام والمحبة.
4- ليزرع الريحان للإنسانية بدلا من سفك الدماء. فتعال أيها المسيح الطيب وازرع على الآفاق الريحان بدلا من هذه الدماء المزروعة بسبب المطامع والشهوات. فهذا التوالي يوصلنا في النهاية إلى الحياة والحب.
‌ج) اذكر ثلاث ميزات فنية في هذه القصيدة ، ثم مثل بمثال واحد لكل منها معتمدا على النص أعلاه واشرحها.
1-  بعض الألفاظ مستمدة من الأجواء الدينية وخاصة المسيحية ، فالشاعر مسيحي يحتفل بالسنة الميلادية للمسيح . مثال على ذلك قوله: محراب قدسي ، قرابينا ، مسيح ، بشير ، الحان .
2- الأساليب الإنشائية ومنها استعمال الاستفهام بمعنى الدعاء ، وذلك لتقوية الناحية العاطفية عند الشاعر . مثال : أأنت مسيحنا الخير ؟؟
3- الصور البيانية:
التشبيه: ظلام الشك
الكناية: زرع الريحان كناية عن الحب والخير
الاستعارة: داعبنا أمانينا.
4- التوالي والترتيب فقد كرر النداء للمسيح أربع مرات.
5- استخدام الزمن الماضي فقد كتبت القصيدة بعد ليلة رأس السنة، سهرنا أمس في شوق.
6- نلاحظ كثرة الصفات: أعتابك الخضراء، محرابك القدسي، مسيح طيب خير.

أحدث المواضيع

جميع الحقوق محفوظة لــ تربقافة 2015 ©