ظاهر العمر الزيداني وكيفية وصوله الى حاكمية الجليل.. وفاة عمر الزيداني حاكم صفد وانطلاق ابنه إلى مناطق البطوف وصفد والجليل ومدينة عكا

- نتج عن ضعف الدولة العثمانية أن تناقصت هيبة السلطة المركزية في البلاد وعجزت عن تحقيق الأمن.
- أتاح ذلك لظهور حكام محليين في كثير من الولايات العربية كظاهر العمر.
- بعد وفاة عمر الزيدانيّ حاكم صفد اشتهر ابنه ظاهر من جميع اخوته كملتزم في منطقة صفد وراح يوطد نفوذه في تلك المنطقة.
- اضطر محمد باشا والي صيدا الى تثبيته سنة 1733م.
- ومنها انطلق الى مناطق البطوف وصفد والجليل ومدينة عكا التي أصبحت عاصمة له وحيفا وضواحيها وأجزاء كبيرة من غور الأردنّ وجبل نابلس والقدس وحتى جنوب لبنان.
- نجح ظاهر العمر في أن يستقل في عدة مياتدين في منطقة الجليل وما حواليها وأن يوطد حكمه بواسطة الأمن والاستقرار واقامة علاقات جيدة مع السكان المحليين ومع جهات خارجية عديدة.