الحركة الوهابية ومبادئها الأساسية.. الرجوع الى تعاليم القرآن الكريم والسنة النبوية, وإنكار البدع المضللة ومعارضة زيارة القبور وتقديم النذور والايمان بالخرافات وتقديس الجماد

- الدعوة الوهابية هي حركة اصلاحية سلفية عربية لعبت دورا بارزا في تطور الفكر الاسلامي.
- كانت أولى الحركات الاصلاحية التجديدية التي ظهرت في الدولة العثمانية . نشأت الحركة في اقليم نجد على يد الشيخ محمد بن عبد الوهاب سنة 1791م في احدى قرى النجد (السعودية اليوم = مهد الاسلام الأول).
- جادل عبد الوهاب مؤسس الحركة قومه حول موضوع: الوحدانية, ولهذا السبب أطلق على أتباعه بالموحدين.
- تأثرت الوهابية بمذهب الامام أحمد بن حنبل وهو المذهب الأكثر تشددا في الاسلام, الذي كان يدعو الى الرجوع الى تعاليم القرآن الكريم والسنة النبوية, وإنكار البدع المضللة ومعارضة زيارة القبور وتقديم النذور والايمان بالخرافات وتقديس الجماد.
- حاربت الحركة بعض الطرق الصوفية التي ضلت الطريق والتي كانت تدعو الناس الى تقديس القبور والأولياء الأحياء منهم والأموات.
- نادت الحركة أتباعها بالزهد والتقشف والبساطة والعودة بالاسلام الى صفائه الأول, وكانت تعتقد على أنّ ضعف المسلمين يعود سببه الى بعد المسلمين عن دينهم وعقيدتهم.
- اتهم الواهابيون بالكفر والخروج عن طاعة الخليفة العثماني.
- شكلت الحركة الوهابية خطرا عظيما على الدولة العثمانيّة وذلك بعد أن فشلت بمحاربتهم ومحاربة انتشار فكرها.
- كما وخشي العثمانيون سقوط الحرمين الشريفين (مكة والمدينة) بايديهم وضياع الحجاز كله.

أحدث المواضيع

جميع الحقوق محفوظة لــ تربقافة 2015 ©