قرارات مؤتمر القاهرة.. تعيين الملك فيصل ملكا على العراق وأخيه الأمير عبدالله على شرق الأردن. استبدال الانتداب على العراق بمعاهدة تحالف بين الطرفين

تُعتبر قرارات مؤتمر سان ريمو طعنة سكين في ظهر العرب وخيبة أمل كبرى لهم, اذ أنّ هذه القرارات قد تؤدي الى انقسام البلاد العربية عن بعضها. كما وشعروا أنّ الانجليز قد خدعوا العرب بعدم الوفاء بالتزاماتهم بــ (مراسلات الشريف حسين-مكماهون).
خيبة الأمل هذه, جعلت العرب في سوريا اعلان الثورة لمواجهة الفرنسيين. أما الجنرال غورو حاكم سوريا فقد هزم الجيش العربي بقيادة الملك فيصل في موقعة ميسلون. فاقتحم العاصمة دمشق, وطرد الملك فيصل الى فلسطين سنة: 1920م.
دفعت هذه الظروف الدامية لعقد مؤتمر القاهرة مع الهاشميين سنه 1921م لتسوية الخلافات معهم ووضع حد لتأزم العلاقات بين بريطانيا والعرب في الشرق الأوسط.
قرارات مؤتمر القاهرة سنة 1921م:
1- تعيين الملك فيصل ملكا على العراق.
2- تعيين الأمير عبدالله أخو الملك فيصل أميرا على شرق الأردن.
3- استبدال الانتداب على العراق بمعاهدة تحالف بين الطرفين.
جميع الحقوق محفوظة لــ تربقافة 2015 ©