نظريات التعلم المدرسية: نموذج بلوم.. النسق التربوي بدون أخطاء بتقليص الأخطاء إلى أقصى حد ممكن وتمكين جميع المتعلمين الوصول إلى نفس الدرجة من الإنجاز

يسمي بلوم هذا النموذج ب" النسق التربوي بدون أخطاء " إذ يعتقد بأن كل نظام تعليمي يتسم بالفعالية القصوى ويعمل على تقليص الأخطاء إلى أقصى حد ممكن، يتيح لجميع المتعلمين الوصول إلى نفس الدرجة من الإنجاز. ويضمن هذا النظام، حسب بلوم، ثلاث متغيرات أساسية تتحكم في درجة التعلم إلى حد كبير، وهي :
1- خصائص المتعلم: أي مدى امتلاكه للمكتسبات الأساسية والضرورية التي تجعله قادرا بالفعل على الدخول في تجربة تعلمية جديدة ، ومستوى التحفيز الحاصل لدى المتعلم خلال مباشرة هذه التجربة، أي ، مدى إقباله واستعداده للعمل .
 -2نوعية التعليم: وهو متغير يتألف من المستويات التالية:

الدليل: ويشير إلى معظم التسهيلات والتوجيهات والإرشادات التي يقدمها المدرس إلى تلاميذه خلال العمل.
المشاركة: أي قدرة المدرس على إشراك التلاميذ مشاركة فعلية في العمل ، سواء من حيث الكثافة أو الشمولية أو العمق.
التصحيح: أي تصحيح مسار التعلم كلما كان ذلك ضروريا قبل الدخول في أي خطوة جديدة ، وتبليغ التلاميذ بالمستوى الحقيقي لإنجازاتهم وبمقدار الثغرات القائمة في مسارهم التعلمي.
-3-نتائج أو مخرجات التعلم: التي ينبغي أن تكون محددة على شكا إنجازات واضحة ومتفق عليها ، كما ينبغي أن تكون متساوية بين كافة أفراد القسم وبدون إستثناءات .( في طرق وتقنيات التعليم 1991)
Ping your blog, website, or RSS feed for Free