التربية عند افلاطون.. العقل يفرض ان ينفى المعلم عن سمع الاطفال وبصرهم كل حديث او مشهد يخل بالاخلاق والحياء

ورد فى كتاب "الجمهورية" لافلاطون 428-348 ق م فى باب السياسات حول التربية ومبادئها العامة ان العقل يفرض ان ينفى المعلم عن سمع الاطفال و بصرهم كل حديث او مشهد يخل بالاخلاق والحياء والحشمة واللياقة ومن الواجب ان يقصى الكلام السفيه عن الدولة كاقصائها اى شر من الشرور الاخرى لان سهولة النطق بالقباحة تجعل اقترافها امرا دنيئا لا يليق بالاحرار واذا شوهد احد يقول او يفعل امرا محظورا فليعاقب و لا يحظى بالجلوس الى الموائد العامة ولا بد من سن الشرائع ليكون التعليم عموميا و يرى ان الغاية من التربية هى التخلى عن الاعمال الدنيئة والتحلى بالمناقب الحميدة ولا بد من تعليم الاطفل باخلاق بيئتهم قبل تثقيفهم بالمبادىء النظرية ووجوب الاهتمام بالجسد قبل الاهتمام بالمدارك الذهنية لان الرياضة تدرب على ممارسة شغل يهذب النفس كما ان الموسيقى تروح عن النفس و تثير الشجن و العمل بالقيم.

0 تعليقات Comments :

Post a Comment

 

Feedage Grade B rated www.hypersmash.com/dreamhost/ Submit Your Site To The Web's Top 50 Search Engines for Free!
Push 2 Check hostgator coupon codes Personal Amfibi Web Search & Directory Sito ottimizzato con TuttoWebMaster free web site traffic and promotion