تنمية مهارات الكتابة في اللغة العربية.. التدرّب على أصول الكتابة وتصحيح الأخطاء الإملائية والنحوية وتنظيم المعارف اللغوية

مهارات الكتابة رسماً وخطاً تستلزم تقوية ربطها بالقراءة, والاستماع, والتعبير, ومراعاة ارتباطها بالمهارات النفسية الحركية, تمييزاً ورسماً وخطاً. وقد اقترح كثير من المعلمين تطوير كراسات خاصة للتدرّب على أصول الكتابة, والخط وضوابطه, وعناية خاصة بالرسم, والخط وخاصة في هذه المرحلة.(1)
وأثبتت تجاريب عديدة جدوى استخدام الحاسوب لامتلاك هذه المهارة, فهي تدفع المتعلم إلى الكتابة الصحيحة, حيث تعطيه الفرصة لتصويب أخطائه بنفسه, وتعزز عنده حب اللغة لأنها تعطيه التقييم الأخير لعمله.
ولايكتفي الحاسوب, والتكنولوجيا الحديثة بتدعيم واكتساب مهارات اللغة العربية بيسرو وسهولة, وتشويق,
بل تساعده على تعليم مهارات هامة جداً في هذه المرحلة, وهذا العصر (عصر التفجّر المعرفي).
ومن المهارات الحاسوبية التي يمكن أن يكتسبها المتعلم مهارة معالجة الكلمات العربية, والحاسوب في المدرسة يستطيع أن يؤمّن لطلاب المدارس التدريب الكافي, لاكتساب مهارة معالجة الكلمات, فهي تمتاز بالقدرة على تخزين النص, واسترجاعه, والسرعة في تصحيح الأخطاء الإملائية والنحوية, دون إعادة طباعته وهذا النشاط جدير بأن يتوافر لكل طالب في الوطن العربي, وأن تتاح له فرصة التدريب عليه, واكتساب مهاراته. ويتملّك المتعلّم من استخدامها في التعبير, والكتابة، بسرعة أكبر، وكلفة أقل. حيث يرى فوراً الكلمات التي يكتبها على الشاشة فيعدّلها ويصحّحها, وقد يغيّر من أحجام الخطوط. وأشكالها وتبين أن هذا الأسلوب الخلاق في التعبير مشوّق للطلاب, يحسّن من أدائهم في التعبير، والإنشاء، وإخراج المطبوعات، ومجلات الحائط، والنشرات الدورية, ويجعلهم أكثر إتقاناً للتعبير بلغة سليمة، وأكثر إتقاناً للإملاء، وأكثر دقة في الأسلوب والتنظيم.
وهذه التقنية تستخدم ابتداء من الصف الأول الابتدائي للتدرّب على الكتابة.(2)
كما تساعده على تنمية مهارات حل المشكلات ويستشهد جانييه (1980gagne) في تقويمه, لواقع قضية حل المشكلات, بأن المحور الأساس للتربية, هو تعليم الطلاب كيف يفكرون؟ وكيف يستخدمون قدراتهم العقلية, والمنطقية, ليصبحوا أفضل في حل المشكلات المتضمنة في المادة. هذا ويلعب الحاسوب أيضاً دوراً كبيراً في تنمية عدد من القدرات التي تعتبر من أساسيات حل المشكلة من مثل: (المهارات الذهنية التي تتضمن بدورها مهارات تنظيم المعارف اللغوية, ومهارات قوة الإدراك, ومهارات الربط بين المتغيرات). وتلك المهارات إذا تمّت تنميتها لدى الطلاب؛ تساعدهم على أن يكونوا أحسن تفكيراً, وأكثر إبداعاً , ومن ثمّ أكثر فاعلية في حل المشكلات. والحاسوب ينمّي هذه المهارة.(3)
ولا ننسى تلازم تنمية المهارات اللغوية بتنمية القدرات المعرفية والعقلية والاتجاهات الوجدانية والمهارات النفسية الحركية. وهو ما يقتضي تنويع خبرات التعلم على المستوى المعرفي والوجداني, لتحقيق تكامل نمو جوانب شخصية الطالب, وفق مستوى مرحلة نموه المعرفي والنفسي والحركي.(4)
أما الحاسوب  فيقدم نوعاً متميزاً من التفاعل بينه وبين الطالب, بحيث يستجيب إلى الحاسوب بشكل سريع, ثم يعطي تعزيزاً في شكل تأكيد لصحة إجابة الطالب كتغذية راجعة. وإذا ما أخطأ الطالب عند استجابته للحاسوب, يمنحه فرصة أخرى لتصحيح الاستجابة, أو يحدث نوعاً من التفريعbranching)) من أجل مراجعة موضوع ما لإتقانه وفهمه, ومن ثم اكتساب المهارة المطلوبة قبل الانتقال إلى التدرب على مهارة أخرى, وذلك في ضوء أداء الطالب لتلك المهارة, ومن فوائده أنه :
** يثير الحماس والدافعية لدى الطالب.
** يعطي الطالب الفرص الكافية من دون مراقبة أحد.
** يتكيف الحاسوب في ضوء قدرة الطالب على التعلم بحيث يمنح الطالب فرصة الاستمرار في التدريب أو ينتقل به لمراجعة جزء ما حسب أدائه.
** يزود الطالب نتيجة تعلمه أولاً بأول.(5)
إن استخدام المحاكاة وتمثيل المواقف Simulation)) عادة يكون من خلال توظيف الحاسوب بإمكاناته اللامحدودة لتوضيح شيء معين أو لتنمية مهارة خاصة, وهناك تطبيقات عديدة يمكن أن نجدها في اللغات, ويشيردنيس(1979,Denins) بأن هذا النمط يولد الحماس الشديد والرغبة القوية لدى الطلاب في التعليم والتعلم بالملاحظة الناقدة والاستكشاف.
ويساهم في نمو القدرة التحصيلية للطلاب, ويساعدهم على فهم أعمق للمحتوى التعليمي, ويساهم في تنمية المهارات لديهم, وتحسّن من اتجاهاتهم نحو اللغة, وتقلّل من الزمن اللازم للتعليم , وأخيراً تساعدهم على إتقان التعلّم.(6)
ويمكن أن نعرض مميزات  الألعاب التعليمية(Instruction Gemes Style)  حيث تلعب دوراً كبيراً في اكتساب المهارات الأساسية لتعلم اللغة العربية:
** يقوم المتعلم بالمشاركة الايجابية والفاعلة في الحصول على الفكرة.
** يصاحب التعلم عن طريقها عملية استمتاع باكتساب الخبرة.
** يسيطر هذا النشاط على مشاعر المتعلم وأحاسيسه ويؤدي إلى زيادة الاهتمام والتركيز على النشاط الذي يمارسه.
** يتلاءم مع مراحل التعليم المختلفة وخاصة في المرحلة الأولى من التعليم.
** يستطيع أن يمارس العديد من العمليات العقلية أثناء اللعب كالفهم والتحليل والتركيب وإصدار الأحكام. كما يكتسب بعض العادات الفكرية المحببة كحل المشكلات والمرونة والمبادرة والتخيل.(7)
والحقيقة أن إسهام العرب في عالم البرمجيات يجب أن يبدأ من مدخل أساس لها, ألا وهو المدخل اللغوي, والأمر يحتاج إلى التحرك على ثلاثة مستويات:
** تعريب نظم التشغيل.
** تصميم لغات برمجة عربية.
** التجهيز لاستخدام اللغة العربية كلغة برمجة مباشرة.
والجانب المهاري من الجوانب التعليمية المهمة، والجديرة بالاهتمام، وتستحق أن يسعى المعلم لتحقيقها من خلال الفنون النثرية والشعرية في مراحل التعليم المختلفة بدءاً من المرحلة الأولى. حتى نغرس عند تلاميذنا هذا الاهتمام وحب اللغة العربية, ويرقى وينمو في المراحل التعليمية التالية, على أن نراعي في المهارات ذلك المستوى المناسب لقدرات المتعلمين، وحاجاتهم.
وعلينا ألاننسى إثارة التذوّق الأدبي عند المتعلّم , بأن نشجعه على الغناء المصحوب بالحركات, ونسمعه كثيراً من الشعر، والقصص الجيّدة, ونتيح الفرصة أمامه للقراءة الأدبية الصحيحة, ونعرض له الصورة المعبّرة عن النصوص الأدبية, شريطة أن تكون ملوّنة ومكتوبة بخط واضح, ونخلق عنده جو المنافسة في الحفظ، والتعبير، حركياً عما حفظ ، وأن يقرأ المتعلّم قراءة معبّرة عن الانفعالات، والمعاني لتوسيع دائرة خبراته، ولمشاهدة جمال الطبيعة في أشكالها، وألوانها، وأصواتها، وحركاتها، وتنوّعها. وتتحدّث عن رحلات، ومشاهدة أفلام تسجيلية عن البحار، والأنهار، والمحيطات والزروع و.. بألوانها، وأحجامها، وأشكالها، وأنواعها. ومايرتبط بكل ذلك من كلمات وتعبير وأسماء للأصوات في تراكيب سارة ممتعة. بلغة عربية فصيحة وسليمة مرفقة بالتقنيات التعليمية، والتكنولوجيا الحديثة المناسبة للمستوى العمري، والعقلي للمتعلّم. عندها نصل إلى المهارات المطلوب تحقيقها في اللغة العربية, عندها نخلق روح الخلق، والإبداع، والتذوّق، عند متعلمنا ويصبح منتجاً ومبتكراً ومتذوقاً ومبدعاً.(8)
(1)  المرجع السابق ص (2).
(2)  د.. الفار, إبراهيم (تربويات الحاسوب وتحديات مطلع القرن الحادي والعشرين)القاهرة/مصر-2004- ص (50-52-53).
(3)  المرجع السابق ص (58).
(4)  (المعايير الملائمة لاختيار المحتويات اللغوية والثقافية) - ص(1) 21/10/2005.www.ibtikar.ac.ma.
(5)   د.. الفار, إبراهيم (تربويات الحاسوب)القاهرة/مصر- ص (52-53-58-50).
(6)  المرجع السابق ص (247-258-231).
(7)  د.. الفار, إبراهيم (تربويات الحاسوب)القاهرة/مصر- ص (247-258-231).
(8)  د. مدكور, علي أحمد (التربية وثقافة التكنولوجيا)/ دار الفكر العربي- القاهرة 2003 / - ص (350).
Ping your blog, website, or RSS feed for Free

0 تعليقات Comments :

 

Feedage Grade B rated www.hypersmash.com/dreamhost/ Submit Your Site To The Web's Top 50 Search Engines for Free!
Push 2 Check hostgator coupon codes Personal Amfibi Web Search & Directory Sito ottimizzato con TuttoWebMaster free web site traffic and promotion