بيداغوجيا الإدماج - مفهمومه ومراحله وتدبير أنشطته / الوضعية المشكلة

الادمــاج
1 - مفهـــوم الادمــاج
إدماج المعارف: هو السيرورة التي يربط بها التلميذ معارفه السابقة بمعارفه الجديدة، فيعيد هيكلة تمثلاته وخطاطاته الداخلية، ويطبق كل ما اكتسبه على وضعيات جديدة ملموسة. إنه عملية تربط بواسطتها بين الموارد المكتسبة والتي ظلت منفصلة، من أجل تشغيلها وفق هدف محدد.
تعريف نشاط الادماجهو نشاط ديداكتيكي يستهدف جعل التلميذ يحرك مكتسباته التي كانت موضوع تعلمات منفصلة من أجل إعطاء دلالة ومعنى لتلك المكتسبات.
إنه يأتي عند نهاية بعض التعلمات التي تشكل كلا دالا، أي عندما نريد ترسيخ كفاية أو تحقيق الهدف النهائي للادماج O.T.I
مميزات نشاط الإدماج
* يكون التلميذ فيه فاعلا
* يقود التلميذ إلى استحضار موارد و مصادر متداخلة و مترابطة.
* موجه نحو كفاية أو هدف نهائي
* ذو طابع دال
* يدور حول وضعية جديد
شروط إعداد نشاط الإدماج
* حصر و تحديد الكفاية المستهدفة
* تحديد التعلمات التي نرغب في إدماجها
* اختيار وضعية تنتمي لعائلة الوضعيات تكون دالة و جديدة و في مستوى المكتسبات السابقة
2 - أنواع أنشطة الإدماج * يأتي عن طريق حل مشكلات مقترحة على التلميذ
* وضعية تواصل مقترحة على التلميذ
* إنجاز مهمة مركبة في سياق معين
* إنتاج عمل في موضوع معين
* أعمال تطبيقية مختبرية
* إبداع عمل فني
* تدريب عملي
إجراءات التنفيذ
* تحديد ما يقوم به التلميذ تحديد ما يقوم به المدرس
* الأدوات و الوسائل الموضوعة بين أيدي التلميذ
* المطلوب عمله بدقة من التلميذ
* طريقة العمل ( فردي، ثنائي، مجموعات، جماعي)
* تحديد العقبات التي ينبغي تجنبها
تشخيص التعلمات وتخطيط سيرورات الإدماج خلال زمن الاكتسابات
إن عمليات الإدماج يمكن أن ننجزها بطريقة تدريجية أو مرة واحدة ضمن إطار مصوغة يمكن تسميتها: مصوغة الإدماج Module d’intégration.
فمثلا إذا افترضنا أن الكفاية الأساسية تقتضي تتمية 8 أهداف ضمن مجموعة من الدروس / المقاطع:
معارف، معرفة الفعل، معرفة التواجد. فإننا يمكننا أن ننجز الإدماج بطريقتين:
1- بطريقة تدريجية: Module d’intégration
في إطار المقاربة بالكفايات، يعتبر التلميذ الفاعل الأساسي في بناء التعلمات، وإدماجها من خلال وضعيات ذات دلالة. كما تعتبر القدرة على إدماج هذه التعلمات مؤشرا على امتلاك الكفاية المستهدفة. وتتمثل أهم الأنشطة التعلمية فيما يلي :
- أنشطة تعلمية جزئية (apprentissages ponctuels)، يتمكن خلالها التلميذ من تحقيق الأهداف المسطرة لكل نشاط.
- أنشطة بنينة المكتسبات (structuration des acquis) في إطار السياق المدرسي (الارتباط بالمادة)، كإدماج مختلف الأهداف المحققة في حل تمرين توليفي.
- أنشطة تعبئة المكتسبات في حل وضعية-مشكلة مدمجة خارج السياق المدرسي (تعلم الإدماجintégration ).
ويمكن تناول هذه الأنشطة عبر مراحل أربعة، يكون فيها التلميذ محور كل اهتمام، والفاعل الأساسي لمجموع الإنجازات التي يمكن أن تتم بشكل فردي أو جماعي. وتتمثل هذه المراحل فيما يلي :
مرحلة التقديم présentation: : يتم خلالها توضيح المكتسبات التي سيحصلها التلميذ بعد التعلمات، فيزداد اهتمامه. ويمكن أن تتضمن هذه المرحلة :
* طرح وضعية-مشكلة جديدة يتم حلها لاحقا.
* تقديم الأهداف المتوخاة من الحصة.
* تقديم وثيقة (صورة، رسم، نص، ...) أو شيء (آلة، جسم ما. ...) للملاحظة.
* اقتراح تمرين يربط المكتسبات السابقة بموضوع التعلم.
* إنجاز خرجة لمكان ما لجمع المعطيات وإجراء ملاحظات.
* اقتراح بحث ينجز لاحقا، من خلال تحليل وثائق، أو استشارة مختصين.
مرحلة التطوير(développement) : وتتمثل في استثمار القدرات العقلية والحس – حركية للتلميذ، بهدف التوصل إلى التعلمات الأساسية، وفهم دلالاتها، ودمجها مع التعلمات السابقة. وينجزها التلميذ بمساعدة الأستاذ أو باستعمال الكتاب المدرسي أو موارد أخرى، في إطار جماعي أو فردي. ويمكن استثمارها في:
* استخلاص موضوع التعلم في إطار تعميم ما هو خاص (علاقة، قانون، قاعدة،...)، مع تجنب التعميم السريع المبني على حالة واحدة.
* إضافة معلومات ومعطيات جديدة.
* استنتاج موضوع التعلم من العام إلى الخاص (تعريف، قاعدة، قانون...).
* تقديم توضيحات خاصة (أمثلة، صور...).
* البرهنة على نتيجة أو محاكاة إنجاز.
* تنظيم وتثبيت موضوعات التعلم وربطها بالتعلمات السابقة.
مرحلة التطبيق(application) : وتتمثل في تطبيق التعلمات المكتسبة من خلال إنجاز :
* تمارين تطبيقية تتعلق بمعرفة الموضوع واستعماله داخل وخارج المؤسسة التعليمية.
* تمارين لتقويم فهم التلميذ لموضوع التعلم.
* أنشطة الاستدراك، خاصة بموضوع التعلم أو بمكتسبات سابقة.
* أنشطة التقويم، وخصوصا التقويم التكويني والتقويم الذاتي.
مرحلة الإدماج(intégration) : وتتمثل في إضافة التعلمات المحصلة إلى المكتسبات القبلية للتلاميذ، بطريقة تفاعلية، من خلال :
* ربط علاقات بين مختلف التعلمات.
* تحويل المكتسبات المحصلة إلى وضعيات أخرى، خاصة بالمادة المدرسة أو بمادة أخرى.
* إنجاز أنشطة إدماج التعلمات، في وضعيات مستقاة من المحيط.
* تقويم قدرة التلميذ على إدماج التعلمات.
أهداف الإدماج تتمثل أهم أهداف الإدماج فيما يلي :
* إعطاء دلالة للتعلمات، ويتحقق هذا الهدف من خلال وضع التعلمات في سياق ذي دلالة بالنسبة للتلميذ، ومرتبط بوضعيات محسوسة يمكنها أن تعترضه في حياته اليومية.
* تمييز ما هو أهم وما هو أقل أهمية بالتركيز على التعلمات الأساسية، باعتبارها قابلة للاستعمال في الحياة اليومية أو ضرورية لبناء تعلمات لاحقة.
* تعلم كيفية استعمال المعارف في وضعية، وذلك بربط علاقات بين المعرفة والقيم المنشودة وغايات التعلم (المتمثلة في تكوين المواطن الصالح والمسؤول، والعامل الكفء، والشخص المستقل، الخ).
* ربط علاقات بين المفاهيم المختلفة المحصلة لتمكين التلميذ من رفع التحديات التي تواجهه، وإعداده لمواجهة الصعوبات والعراقيل التي قد يصادفها في حياته.
وانطلاقا من هذه الأهداف يمكن القول بأن الإدماج عملية يتم من خلالها ربط علاقات بين عناصر متفرقة في البداية، وتوظيفها بطريقة متمفصلة تهدف تحقيق غاية معينة.
كيفية إنجاز أنشطة الإدماج بعد سلسلة من التعلمات العادية، تخصص فترة (أسبوع مثلا) لتدريب التلاميذ على الإدماج. ويمكن تخطيط أنشطة الإدماج عند نهاية التعلمات المتعلقة بالكفاية، كما يمكن التطرق للإدماج بالتدريج خلال تقدم الأنشطة التعلمية وفق مراحل الكفاية.
وخلال عملية الإدماج، تقدم للتلاميذ وضعية-مسألة من فئة الوضعيات المسائل المرتبطة بالكفاية. ويتم حل هذه الوضعية من لدن كل تلميذ، مع إمكانية اعتماد العمل في مجموعات عند بداية هذه الأنشطة. وإذا لم يتمكن بعض التلاميذ من حل الوضعية-المشكلة، يعمل الأستاذ على رصد الصعوبات الأساسية التي حالت دون ذلك، ويقترح أنشطة تكميلية للرفع من مستوى أدائهم. ولتحقيق ذلك، لابد من إيلاء جودة التعلمات عناية خاصة، والتأكد من التمكن التدريجي لكل التلاميذ منها، ولو اقتضى الأمر تقليصها كميا إلى أقصى حد. فتنمية كفاية لا ترتبط بكمية المعلومات أو المعارف المحصلة بقدر ما ترتبط بجودة هذه المعارف وبالقدرة على استثمارها في الحياة اليومية.
بطاقة لتدبير أنشطة الإدماج تتضمن البطاقة التالية اقتراحا عمليا لتدبير نشاط تعلمي للإدماج :
المراحل
نشاط الأستاذ
نشاط التلميذ
المدة الزمنية
تقديم الوضعية
يدعو التلاميذ للملاحظة
يطرح أسئلة
يشجع التلاميذ على التعبير
يتأكد من فهم التلاميذ عناصر الوضعية (السياق، المهمة، التعليمات، طبيعة المعطيات...)
يلاحظ ويحلل الوضعية
يجيب عن الأسئلة
يتكلم بحرية
يستمع ويتمعن في الشروحات
إنجاز المهمة
يترك التلاميذ ينجزون المهمة
يراقب إنتاجهم
يساعد المتعثرين
يكمل بعض الإنتاجان
يدون الصعوبات لإعداد الدعم
ينتجون على انفراد أو في مجموعات
يقدمون إنتاجاتهم
يشاركون في التصحيح
ينصتون للتصحيحات والإضافات التكميلية
العلاج
يخطط الأنشطة الداعمة
يوجه التلاميذ لإنجازها
ينجزون الأنشطة الداعمة
مفهوم الكفاية الكفاية هي: التمكن من تعبئة مجموعة مندمجة من الموارد، بهدف حل وضعية- مشكلة تنتمي إلى فئة أو عائلة من الوضعيات.
× الموارد: هي المعارف (Savoir)، والمعارف الفعلية (Savoir-Faire) ، والمعارف السلوكية (Savoir- Etre)، التي يجب على المتعلم تعبئتها، والتي تعد ضرورية لاكتساب الكفاية والتحكم فيها.
× الإدماج هو: عملية يتم من خلالها جعل مختلف العناصر، التي كانت منفصلة في البداية، مترابطة قصد تشغيلها تبعا لهدف محدد.
× الوضعية المشكلة هي:
● وضعية (situation)
- تحيل إلى الذات (sujet)
- في علاقتها بسياق معين (contexte)
أو بحدث (événement)
● مشكلة (problème)
- استثمار معلومات
- إنجاز مهمة
- تخطي حاجز
× فئة من الوضعيات: هي مجموعة من الوضعيات لها مستوى واحد من الصعوبات، تترجم نفس الكفاية.
مثلا في مجال التواصل عبر الهاتف هي :
مجموعة الحوارات التلفونية المختلفة التي يمكن أن يواجهها التلميذ في حياته اليومية (مع العمة – مع صديق يستضيفه لقضاء العطلة ) باستعمال اللغة الأم، دون استعمال مفردات وأساليب خاصة ومعقدة.
الوضعيات-المشكلة الديداكتيكية/الوضعيات الهدف : الاختلافات؟
الوضعية-المشكلة الديداكتيكية
الوضعية الهدف
تبني أو تطور تعلمات جديدة (معارف – مهارات – مواقف)
تعلم التلميذ سيرورات إدماج مكتسباته والتحقق من كفايته.
حل المشكلات يتم عبر العمل في المجموعات/أو جماعيا
حل المشكلة يتم بالأحرى فرديا.
تعلمات محدودة ودقيقة حيث إن بعض المعارف والمهارات أو المواقف تكون جديدة.
تعلم الإدماج : فالمعارف، المهارات، والمواقف كلها تم تناولها في الفصل الدراسي.
إنها وضعية تبنى لتحقيق أهداف ديداكتيكية.
إنها وضعية قريبة من الوضعيات اليومية أو المهنية.
صياغة الوضعية الديداكتكية/ الوضعية الهدف
صياغة الوضعية الديداكتكية
أوالبنائية
صياغة الوضعية الهدف
× تقديم الوضعية في صيغة قصة مرتبطة بالحياة اليومية للمتعلم.
× اللغة المستعملة يجب أن تكون مباشرة وبسيطة.
× تصاغ على أساس لغز- مشكلة يجب إيجاد حل لها انطلاقا من وثائق أو معطيات أو وقائع مقدمة.
× تتمحور حول تجاوز عائق محدد بشكل واضح،
× تمكن المتعلم من صياغة فرضيات،
× لايتوفر المتعلمون مسبقا على أدوات ووسائل الحل،
× تصاغ على أساس إعادة استثمار أو إدماج ، أوتقويم الموارد.
× الاعتماد على وثائق أصلية،
× المعارف والمهارات التي يجب تعبئتها لا تكون محددة ومعروفة في البداية،
× إدماج عناصر التشويش لكي تكون الوضعية في مستوى وضعية طبيعية.
× تكون مفتوحة، أي إمكانية المناقشة واردة،
مثال للمعايير المعتمدة لتقييم موضوع إنشائي ( شبكة التصحيح)
معايير الحد الأدنى
تعريف المعيار
المؤشرات
سلم التنقيط
الحجم
عدد الجمل المطلوبة
من 5 إلى 7 جمل
أقل من 5 جمل وأكثر من 7
تقنية الكتابة الإنشائي
اعتماد التقنية المطلوبة
(الوصف)
حضور التقنية المطلوب
غياب التقنية المطلوبة
الملاءمة
ملاءمة المكتوب للمطلوب:
الارتباط بعناصر الموضوع:
وصف المطلوب
وصف أشياء أخرى.
المكتوب لا يلائم المطلوب
سلامة اللغة
أ-المعجم:
*تجنب استعمال كلمات عامية.
*التزام مطابقة الدال للمدلول( أي أن تحمل الكلمات دلالتها الواقعية).
خطآن على الأكث
2
ثلاثة أخطاء
1
أكثر من ثلاثة أخطاء
0
ب-التراكيب: تجنب الأخطاء النحوية بالتزام قواعد النحو ومظاهر الإعراب.
خطآن على الأكث
2
ثلاثة أخطاء
1
أكثر من ثلاثة أخطاء
0
ج- الصرف: تجنب أخطاء الصرف (اشتقاقات غير مناسبة، تصريف غير سليم)
خطآن على الأكثر
2
ثلاثة أخطاء
1
أكثر من ثلاثة أخطاء
د- الكتابة: تجنب الأخطاء الإملائية باحترام قواعد الإملاء.
خطآن على الأكثر
2
ثلاثة أخطاء
أكثر من ثلاثة أخطاء
التسلسل المنطقي للأفكار
تنظيم الأفكار المعبر عنها وترتيبها ترتيبا منطقيا يعتمد التسلسل والتدرج
أفكار مرتبة ومتسلسلة منطقيا
عدم احترام التسلسل المنطقي للأفكار
التصميم
الالتزام بعناصر الكتابة الإنشائية المتداولة: مقدمة، عرض، خاتمة. بشرط أن يكون في المقدمة جملة واحدة على الأقل، وفي العرض 3 جمل على الأقل، وفي الخاتمة جملة على الأقل.
استعمال العناصر الثلاثة(حسب الشرط)
استعمال المقدمة والعرض أو العرض والخاتمة(حسب الشرط)
دون ذلك
الترقيم
سلامة استعمال علامات الترقيم المتداولة في الكتابة العربية
استعمال خاطئ 3 مرات على الأكثر
إغفال أو استعمال خاطئ 4 أو 5 مرات
دون ذلك
معايير التميز
تعريف المعيار
المؤشرات
سلم التنقيط
جودة مستوى التعبير
اعتماد جهد إضافي للارتفاع بمستوى أسلوب التعبير، إدراج استشهادات، أمثلة، حكم، تشبيهات، خيال، تعابير جميلة مختلفة،...)
بذل مجهود في تحسين أسلوب الكتابة للارتفاع بمستوى التعبير
-تعبير عادي وبسيط بدون محسنات أسلوبي
ركاكة وضعف في التعبير
المقروئية
وضوح الخط وقابلية قراءة الكلمات وفهم مدلولها حتى وإن كانت غير مناسبة للموضوع.
كلمتان غير مقروءتين على الأكثر
أكثر من كلمتين غير مقروءتين
تنظيم الكتابة
تنظيم طريقة الكتابة بترك هامش للتصحيح وفراغ في بداية كل فقرة
ترك هامش للتصحيح وفراغ في بداية كل فقرة
عدم ترك الهامش
النشاط 1: التمييز بين الكفاية والهدف
النشاط 2: تصنيف وضعيات
النشاط 3:صياغة وضعية بناء
أعمال الورشات
صياغة الوضعية الديداكتيكية/البنائية: (النص أصلي، بدون تعديل أو تصحيح)
المجموعة 1:
- التعلم المستهدف: بناء مفهوم الجمع.
- الوضعية-المشكلة: كان لدى أحمد 19 كلة، لعب فربح 7 كلل، كم أصبح لدية من كلة؟
المجموعة 2:
- التعلم المستهدف: بناء مفهوم الطرح.
- الوضعية-المشكلة: بمناسبة عيد الفطر، منح الأب لصغيره 250س والجد 400 س والعم 125 س، وبعد خروجه لصلة الرحم، اشترى بعض الحلويات ب 150 س ولعبة ب 200 س.
* ما مبلغ العيدية التي حصل عليها أحمد؟
* كم بقي له بعد شراء اللعبة؟
المجموعة 3:
- التعلم المستهدف: بناء مفهوم الطرح.
- الوضعية-المشكلة: بحوزتك 50درهما، اقتنيت علبة سكرب 10د، وزيتا ب 9 د، وعلبتي شاي، ثمن العلبة الواحدة 20 د، كم تبقى لك؟
المجموعة 4:
- التعلم المستهدف: بناء مفهوم الطرح.
- الوضعية-المشكلة: ذهب أحد التلاميذ إلى المكتبة وفي جيبه 50 درهما، اشترى كتابا مدرسي بثمن 10 دراهم، وأقلاما بثمن 7.50 درهم.
* كم تبقى له في جيبه لما رجع على البيت،
المجموعة 5:
- التعلم المستهدف: مقارنة أعداد.
- الوضعية-المشكلة: رسم يتضمن 5 تفاحات، رسم يتضمن 4 موزات، يطلب من المتعلمين تحديد الرسم الذي يتضمن أكبر عدد.
بيبليوغرافيا

× محمد ملوك وعبد الرحمان التومي، المقاربة بالكفايات بناء المناهج وتخطيط التعلمات، الطبعة 1، شتنبر 2006
× المقاربة بالكفايات (بيداغوجيا الإدماج)، وزارة التربيـة الوطنيـة والتعليــم العالــي وتكــوين الأطـر والبحـث العلــمي - قطــاع التربيـة الوطنيــة- تكوين الأطر ( قسم استرتيجيات التكوين )، إعداد : فاطمة كمراوي، محمد بنمعيزة، التهامي بنجدي، عمر بنخضرة، فبراير 2006.
· Prospective pédagogique, N: 24, 1998.
· Perrenoud. Ph , Construire des compétences dès l’école, Paris, ESF, 1997
Ping your blog, website, or RSS feed for Free

0 تعليقات Comments :

Post a Comment